جنود الإحتلال ينكلون بشقيقين فلسطينيين على حاجز حوارة العسكري في الضفة

جنود الإحتلال ينكلون بشقيقين فلسطينيين على حاجز حوارة العسكري في الضفة

تعرض شقيقان فلسطينيان صباح اليوم، الأحد، إلى إعتداء وحشي وتنكيل استمر لعدة ساعات من قبل جنود الإحتلال على حاجز حوارة العسكري قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية.

وجاء أن الشقيقين، مناضل ونضال شتية من قرية سالم، قد تم اعتقالهما يوم أمس، السبت، مع شقيق ثالث لهما، أحمد شتية، من قبل قوات الإحتلال، وخضع ثلاثتهم للتحقيق طيلة ليلة أمس في معسكر لجيش الإحتلال قرب حاجز حوارة. ومع انتهاء التحقيق، في الساعة الخامسة من فجر اليوم، تم نقلهما إلى حاجز حوارة، في حين بقي شقيقهما أحمد رهن الإعتقال في المعسكر. وكان من المفروض أن يتم إطلاق سراحهما من قبل الجنود على الحاجز.

إلا أنه ومع وصولهما إلى الحاجز، تم احتجازهما في زنزانة صغيرة لا تتجاوز مساحتها 4 أمتار مربعة، وهما مكبلا الأيدي ومعصبا العيون.

وروى أحدهما أنهما مكثا في الزنزانة لمدة خمس ساعات، قاما خلالهما بنزع الغطاء الذي كان على عيونهما. وعندما لاحظ الجنود ذلك باشرا بضربهما بأعقاب بنادقهم في كافة أنحاء جسديهما إلى أن فقدا الوعي.

ويقول ناشط في حقوق الإنسان، كان شاهد عيان على ما حصل، إنه بعد الإفراج عنهما لم يتمكنا من الوقوف على قدميهما، فتم استدعاء سيارة إسعاف لنقلهما إلى المستشفى في مدينة نابلس.

ونقل عن مصادر عسكرية في جيش الإحتلال أنه يجري التحقيق في الإعتداء بعد تقديم شكوى بهذا الخصوص، إلا أن الجنود على الحاجز أنكروا ما حصل..

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018