جيش الاحتلال منع الفلسطينيين من الوصول الى كرومهم، والمستوطنون قاموا بقطع مئات اشجار الزيتون

جيش الاحتلال منع الفلسطينيين من الوصول الى كرومهم، والمستوطنون قاموا بقطع مئات اشجار الزيتون

اكتشف عشرات المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية، خلال الايام الاخيرة، ان كروم الزيتون التي تعيلهم واسرهم منذ عشرات السنوات، تعرضت خلال ايام الحصار والطوق المفروض على قراهم، الى الاجتثاث والقطع من قبل سكان المستوطنات الاسرائيلية المجاورة، الذين لم يكتفوا بسرقة محصول الفلسطينيين، كما في كل عام، بل قاموا بقطع مئات الاشجار واشعال الحرائق فيها.

وكان جيش الاحتلال الاسرائيلي قد منع الفلسطينيين من الوصول الى كرومهم لجني محصول هذا العام، بشتى الذرائع، فوفر بذلك الحماية للمستوطنين الفاشيين الذين هاجموا الكروم وأعملوا ماكنات القص بأشجارها.

وقال عشرات الفلسطينيين انهم سمعوا اصوات ماكينات القص في كرومهم من بيوتهم، لكنهم لم يتمكنوا من الوصول اليها بسبب الحصار الخانق الذي فرضته عليهم قوات الاحتلال.

يشار الى ان المستوطنين، خاصة في منطقتي نابلس ورام الله، اقدموا على قطع مئات اشجار الزيتون الفلسطينية وسرقة محصول الفلاحين الفلسطينيين، بحماية قوات الاحتلال، كما لا تتورع قوات الاحتلال عن احراق كروم الزيتون بشتى الذرائع.

ويفيد مراسلنا في نابلس، رومل السويطي، ان جيش الاحتلال قام مساء امس بإشعال النيران في حقول الزيتون الواقعة في الأراضي التابعة لقرية "تل" قضاء نابلس..

وأوضح مواطنون في القرية ل" عرب 48 " أن قوات الاحتلال المتمركزة في منطقة "المربعة " أطلقت قذائف نارية باتجاه حقول الزيتون وخاصة تلك المغروسة في المنطقة المسماة " العامود " ما أدى الى اشتعال النار في أعداد كبيرة من أشجار الزيتون فيما لم تسمح هذه القوات للمواطنين بمحاولة اخماد النيران كما لم تسمح لسيارات الاطفائية الاقتراب من المنطقة .