حركة الجهاد الإسلامي تؤكد أستعدادها لوقف استهداف المدنيين الإسرائيلين اذا أوقفت إسرائيل استهداف المدنيين الفلسطينيين

حركة الجهاد الإسلامي تؤكد أستعدادها لوقف استهداف المدنيين الإسرائيلين اذا أوقفت إسرائيل استهداف المدنيين الفلسطينيين

أكدت كل من حركتي حماس والجهاد الاسلامي عدم توصلهما الى قرار نهائي بخصوص الهدنة التى عرضت عليهما فى اجتماعهم مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس ابو مازن خلال الايام القليلة الماضية. كما اوضحتا ان المشاورات ما زالت مستمرة من أجل بلورة رأى واضح حول الهدنة مضيفين ان هذه المشاورات ستأخذ بعض الوقت.

وكان محمد دحلان وزير شؤون الامن الداخلي قد اعلن اليوم فى اعقاب اجتماع الحكومة الفلسطينية الاسبوعي ان الحكومة الفلسطينية تنتظر ردود الفصائل الفلسطينية على موضوع الهدنة معربا عن اعتقاده ان الرد سيكون خلال يوم أو يومين.

وصرح د. عبد العزيز الرنتيسي اليوم ان اعلان حركته عن موقفها من موضوع الهدنة بات قريبا جدا. واضاف الرنتيسي فى تصريحات خاصة ان موقف حماس يتقرر وفق متغيرات تطرأ على الساحة الفلسطينية مشيرا ان الحركة تدرس دائما الظروف المحيطة والفترة الزمنية وبناء عليه تقرر وتعلن رأيها.

من جهته قال محمد الهندي احد قادة حركة الجهاد الاسلامي فى قطاع غزة ان حركته اعلنت انها ستستمر فى المقاومة لانهاحق مشروع للشعب الفلسطيني موضحا انه تم الاعلان عن موافقة على عدم استهداف المدنيين الاسرائليين فى حال اوقفت اسرائيل استهداف المدنيين الفلسطينين.

وكان احد قادرة الجهاد الاسلامي فى مدينة جنين قد اشار اليوم ان حركته مستعدة لوقف العمليات العسكرية داخل العمق الاسرائيلي فى حال اوقفت اسرائيل استهدافها للمدنيين الا انه استبعد ان تقوم اسرائيل بالموافقة على ذلك لانها لا تريد ان تتوصل الفصائل الى هدنة.

واضاف الهندي ان حركته تدرس موضوع الهدنة على أساس مصلحة الشعب الفلسطيني وانها تضع ذلك نصب عينها فى المشاورات التى تجريها الحركة مع باقى اعضائها فى الضفة الغربية والسجون الاسرائيلية.

وفى تعقيبهما على تهديدات الاتحاد الاوربي باتخاذ تدابير ضد مصادر تمويل الحركات الاسلامية لا سيما حركة حماس،وذلك فى البيان الختامي لقمة سالونيكي فى اليونان، اكدت الحركتان انه لا توجد لديهما اية أرصدة فى أية بنوك. وقال الهندي ان الرئيس الامريكي وغيره هددوا بذلك وان وجدوا اية ارصده فليجمدوها.

واوضح الرنتيسي ان موقف كل من الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربي قد اصبح واضحا من الامة العربية والاسلامية واصفا هذه التصريحات بالعدائية. واضاف ان هذه سياستهم وبالتالي نحن لا نرى جديدا فيما اعلنوه وقالوه وقال " فليقفلوا الحسابات ان وجدت".