حركة فتح تحذر إسرائيل من مغبة محاولات خرق الهدنة

حركة فتح تحذر إسرائيل من مغبة محاولات خرق الهدنة

حملت حركة فتح اليوم السبت الحكومة الاسرائيلية مسئولية خرق الهدنة والسعي الدائم لنسفها واجهاض التحركات والمبادرات السياسية المبذولة، وحذرتها من مغبة اللعب بالنار والبقاء في المربع العسكري وان هذا لن يحقق الامن والسلام وسيبقي المنطقة في نطاق الازمة والصراع.

واعربت الحركة في بيان لها عن الخطورة البالغة ازاء الخروقات الاسرائيلية المتكررة والمستمرة للمبادرة الفلسطينية بوقف اطلاق النار واعلان الهدنة وترى في عدوانها المتواصل خرقاً فاضحاً للهدنة وضرباً بعرض الحائط لمجمل التحركات والمبادرات السياسية المبذولة وخاصة لخطة خارطة الطريق المقدمة من اللجنة الرباعية كما يدلل عدوانها الغاشم في نابلس وجنين ورام الله على عدم جدية الحكومة الاسرائيلية بانجاح الهدنة والمبادرات السياسية، محذرة من مغبة النتائج الخطيرة الناجمة عن خروقاتها واعتداءاتها المستمرة التي لم تتوقف يوماً منذ اعلان الهدنة.

واكدت فتح التزامها باعلان وقف اطلاق النار والهدنة وبناء السلام العادل والشامل على اساس مبدأ "الارض مقابل السلام" والمرجعيات الدولية، مؤكدة على حق شعبنا وفصائله بالدفاع عن النفس امام الاعتداءات العسكرية الاسرائيلية واعمال القتل البشعة التي تقوم بها قوات الاحتلال.

وافادت مراسالتنا ألفت حداد ان حركة فتح دعت في بيانها المجتمع الدولي واللجنة الرباعية للتحرك العاجل والتدخل لوقف الاعتداءات الاسرائيلية الوحشية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني ومنع تدهور الاوضاع وانحدارها الى مستوى الانفجار والصدام الشامل والضغط على الحكومة الاسرائيلية لتنفيذ خطة خارطة الطريق ووضع قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية موضع التنفيذ وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حياته الطبيعية وحقوقه الوطنية المشروعة واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.