حركة فتح تحذر من "محاولات مشبوهة لتوتير الساحة الفلسطينية"..

حركة فتح تحذر من "محاولات مشبوهة لتوتير الساحة الفلسطينية"..

حذرت حركة "فتح"، اليوم، بشدة من وجود جهات مشبوهة لا يروق لها أجواء الاتفاق الوطني وتتعمد تنفيذ جملة من الجرائم والاعتداءات الهادفة إلى توتير واحتقان الساحة الفلسطينية.

وأدانت الحركة، في بيان صحفي " استهداف مجموعات مسلحة مجهولة سيارة قائد العمليات المركزية في الأمن الوطني بحرقها وإتلافها نهائياً أثناء توقفها أمام منزله في حي الدرج بمدينة غزة.

كما أدانت قيام مجموعة مسلحة باختطاف ثلاث عناصر من حركة فتح والاعتداء عليهم بالضرب قبل اطلاق النار عليهم.

وأشارت الحركة، إلى أن الحادثين سبقهما عدة أحداث في مناطق متفرقة من قطاع غزة استهدفت المساس بأعضاء حركة "فتح" وعناصر المؤسسة العسكرية والأمنية، معتبرةً أن ذلك يثير علامة استفهام كبيرة عن نوايا ومخططات لا هدف لها سوى إشعال الفتنة.

وجددت فتح تمسكها التام بدعم وإسناد اتفاق مكة المكرمة والالتزام به نصاً وروحاً وبذل كل الجهود اللازمة لإنجاحه وحمايته كإنجاز وطني .

ودعت كافة الأطراف ذات الصلة إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والوطنية في وضع حد حاسم لهذه الفئة المارقة الخارجة عن الإجماع الوطني والتصدي لمخططاتها الإجرامية قبل فوات الأوان.

كما طالبت الحركة بأخذ الحيطة والحذر وعدم الاستهتار بخطورة مثل هذه المخططات والأهداف التي يسعى البعض لتحقيقها على حساب الدم والمصلحة الوطنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018