حماس، الجهاد الاسلامي وكتائب شهداء الأقصى، ترفض وقف الانتفاضة

حماس، الجهاد الاسلامي وكتائب شهداء الأقصى، ترفض وقف الانتفاضة

انتقدت حركتا حماس والجهاد الاسلامى فى فلسطين، خطاب رئيس الوزراء محمود عباس، الذى القاه، اليوم، امام المجلس التشريعى الفلسطينى، المنعقد في رام الله لمناقشة البيان السياسي لابو مازن والتصويت على حكومته الجديدة.

وكان ابو مازن اكد فى خطابه ان حكومته ستولي اهتماما مركزا لموضوع الامن و ستعمل على توفير الامن للمجتمع الفلسطيني برمته، ومن هذا المنطلق، ستعمل على تطوير بنى وهيكليات المؤسسات والاجهزة الامنية وانهاء فوضى حمل السلاح .
وقال محمد الهندي، احد قادة الجهاد الاسلامى فى غزة لمراسلتنا، الفت حداد، ان خطاب ابو مازن تجاهل اولويات الشعب الفلسطينى وترتيبها ترتيبا صحيحا، حيث كان من المفترض ان يركز على موضوع المقاومة، مشيرا الى انه قبيل القاء ابو مازن لخطابه سقط اربعة شهداء فيما جرح آخرين واعتقل العشرات فكيف به يتحدث عن الامن والشعب الفلسطينى يقتل .
وقال الهندى ان حركته لن تستجيب لاي نداء تطلقه الحكومة بالقاء سلاح المقاومة، موضحا انه "طالما بقى العدوان على الارض الفلسطينية فإن المقاومة هى الحل" .
وقال الهندى ان مسالة عسكرة الانتفاضة تتعلق بوقف العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطينى مضيفا ان اسرائيل لن تقدم امام التنازلات الفلسطينية اي شئ لان كل ما قدمته حتى اللحظة هو المفاوضات العقيمة التى لن توصلنا الى اى شئ .
وقال "ان اى مشروع سياسى لا يضع في مقدمته مسألة مقاومة الاحتلال هو مشروع فاشل" .
من جهته ادعى عبد العزيز الرنتيسي، احد قيادي حركة المقاومة الاسلامية "حماس" ان خطاب ابو مازن جاء استجابة للضغوطات الصهيوينة والامريكية من اجل وقف المقاومة والانتفاضة .
وبرأي الرنتيسى "يشكل خطاب ابو مازن خطراً على المصلحة العليا للشعب الفلسطينى، الذى تتهم انتفاضته ومقاومته بالارهاب" .
ووصف الرنتيسى خطاب ابو مازن بانه كان فئويا، "لم يتطرق الى كافة الاسرى السياسيين من ابناء الشعب الفلسطينى". فهو، برأيه " لم يتطرق الا الى المعتقلين من حركة فتح واعضاء المجلس التشريعى واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية" .
وشدد الرنتيسى على ان كافة الفصائل الفلسطينية مجتمعة ابدت رايها فى موضوع القاء السلاح ورفضته رفضاً تاما، موضحا ان الفصائل اخذت على عاتقها المقاومة حتى دحر الاحتلال .

من جهتها اصدرت كتائب شهداء الأقصى ،الجناح العسكري لحركة فتح، بيانا قالت فيه، "ان خيار المقاومة هو خيارها الأوحد ،ولن تحيد عنه أبدا ولن تفرط بدماء الشهداء حتى تحقيق
الأهداف الوطنية الفلسطينية .
واعلنت الكتائب رفضها لكافة الدعوات لوقف الانتفاضة وجمع أسلحة الفصائل الفلسطينية. وحذرت في بيان وزع في غزة "من يحاول المساس بكتائب شهداء الاقصى وقادتها ،بأنه سيلاقي الرد المناسب والذي سيكون صريحا ومدويا "!
وشدد البيان على ان انتفاضة القدس وانتفاضة الشهداء "جاءت ردا على العدوان الإسرائيلي الغاشم ،وأنها لن تتوقف وستستمر وتتصاعد موجة وراء أخرى ،حتى يتم اقتلاع الاحتلال وتفكيك كافة المستوطنات ،وترحيل كافة المستوطنين" .