حماس تتبنى عملية اريئيل وكتائب شهداء الاقصى تتبنى عملية روش هعاين

حماس تتبنى عملية اريئيل وكتائب شهداء الاقصى تتبنى عملية روش هعاين

اعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع العسكرى لحركة المقاومة الاسلامية حماس، مسؤوليتها عن العملية التفجيرية التى وقعت فى مستوطنة ارئيل بالقرب من مدينة نابلس والتى اسفرت عن مقتل اسرائيلي واصابة 9 آخرين بجراح، موضحة ان منفذ الهجوم هو أسلام يوسف قفيشة (21 عاما) من سكان مدينة نابلس.

واكدت حماس ان هذه العملية تأتي ردا على الخروقات الصهيونية لمبادرة تعليق العمليات التي توجت بعملية اغتيال قائد القسام في نابلس وعسكر

وجددت الكتائب فى بيان لها التاكيد على الالتزام المطلق بقرار قيادتها السياسية الداعي الى تعليق العمليات العسكرية مشيرة الى انها اعطت تعليمات لكافة خلاياها المقاتلة ان عليها ان تكون في أتم حالات الجاهزية للرد السريع على اي محاولة اسرائيلية لخرق مبادرة تعليق العمليات".

وحذرت الكتائب من مغبة السماح للسياح واليهود بدخول الحرم القدسي الشريف وسنعتبر ذلك خرقا كبيرا لمبادرة تعليق العمليات وسنرد عليه بكل قوة.

وسبق ذلك اعلان إسرائيل تعرفها على جثتي منفذي العمليتين وقالت ان منفذ عملية رأس العين هو من كوادر شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح، ومنفذ عملية مستوطنة أريئيل هو من سكان نابلس ومن كوادر حركة حماس.

واعلنت كتائب شهداء الأقصى مسؤوليتها عن عملية روش هعاين وقالت ان منفذها هو خميس جروان (18 عاما) من سكان مخيم اللاجئين الفلسطينيين عسكر، قرب نابلس.

وقال بيان للكتائب ان الشهيد ينتمي الى مجموعة الشهيد خالد سيف الذي اغتالته قوات الاحتلال، العام الماضي.