حماس تتهم الولايات المتحدة بالسعي للإطاحة بالحكومة المنتخبة…

حماس تتهم الولايات المتحدة بالسعي للإطاحة بالحكومة المنتخبة…

اتهمت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الخميس الولايات المتحدة بالسعي "للاطاحة بالحكومة المنتخبة" عبر الدعوة إلى تعزيز الرئاسة الفلسطينية في مواجهة حماس داعية رئيس السلطة محمود عباس إلى "استئناف جهود تشكيل حكومة الوحدة الوطنية".
وجاء هذا الموقف في أعقاب اجتماع بين عباس ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ،الاربعاء، في رام الله اتفق خلاله الجانبان على ضرورة تشكيل حكومة فلسطينية تحترم مطالب المجموعة الدولية.
ورأت حماس في بيان ان "الاجندة التي تدور في فلكها زيارة رايس تحمل في طياتها بذورا تخريبية للوضع الفلسطيني والوحدة الوطنية وتحوي في جعبتها اهدافا معلنة ومفضوحة حول الإطاحة بالحكومة المنتخبة عبر الدعوة إلى تعزيز الرئاسة الفلسطينية في مواجهة حماس".
وأضافت ان "الرئيس أبو مازن وبعض الجهات داخل فتح يتحملون مسؤولية التهرب من تشكيل حكومة الوحدة على قاعدة وثيقة الوفاق الوطني وفرض شروط جديدة تنسجم مع المطالب والاشتراطات الأميركية والدولية المرفوضة وطنيا".
ورأت ان عباس و"جهات داخل فتح" يسعون "لتصعيد الموقف والاختلاف والأزمات على الساحة الوطنية لإرباك الحكومة وخنقها بكتلة هائلة من الضغوط غير الأخلاقية وصولا إلى محاولة إسقاطها بشتى الوسائل واستبدالها بحكومة ذات مقاسات مفصلة للأهواء والأجندة الخارجية".
وكانت رايس اكدت في مؤتمر صحافي مع عباس ان على الحكومة الفلسطينية المقبلة ان تلبي الشروط التي تطرحها اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة وروسيا والمجموعة الأوروبية والأمم المتحدة) إي الاعتراف بإسرائيل والاتفاقات الإسرائيلية-الفلسطينية المعقودة ونبذ العنف.
من ناحيته اعلن عباس ان الحوار مع حركة حماس لتشكيل حكومة وحدة وطنية "غير موجود" لافتا إلى انه سيستخدم صلاحياته الدستورية "في وقتها" اذا استمر المأزق.
وكان رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية صرح مساء الأربعاء للصحافيين في غزة "يجب ان نقلع عن وضع سقوف زمنية وعن طرح خيارات يمكن ان تربك الساحة الفلسطينية". وأضاف "يجب ان نحترم ارادة الشعب الفلسطيني، لا مشكلة لدنيا لاستئناف الحوار لتشكيل حكومة وحدة وطنية" معتبرا ان "الادارة الأميركية ما زالت تتحرك في سياسة أحادية الجانب لا تعير اهتماما للمعاناة الفلسطينية الناتجة عن الحصار المفروض".
ورأى ان "كل ما يهم رايس هو ان تعيد ترتيب المنطقة وتعيد ترتيب الساحة الفلسطينية بما يخدم الأجندة الأميركية والإسرائيلية".
وقالت حماس " نملك خيارات مفتوحة في التعامل مع الأزمة الراهنة الا اننا نفضل تبني الخيار الوطني الأصيل المنسجم مع مصلحته الوطنية وندفع باتجاه تحقيق التوافق الوطني القادر على انجاز حكومة وحدة قادرة على كسر الحصار ومجابهة التحديات".
ورأى المتحدث باسم حماس انه اذا لجأ الرئيس عباس الى تشكيل حكومة طوارئ فانه "لن يحل الأزمات الداخلية بل هذا خيار توتيري ومحاولة للانقلاب على الشعب الفلسطيني". واكد رضوان ان حركته "لن تصل بحال من الأحوال إلى الاقتتال الداخلي، والدم الفلسطيني خط احمر".
ودعت حماس في البيان الرئيس عباس الى "استئناف جهود تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وتجاوز الضغوط الاميركية وصياغة المواقف السياسية بما يخدم شعبنا الفلسطيني ومصلحته الوطنية". وقال رضوان ان لقاء "قريبا" سيعقد بين هنية وعباس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018