حماس تسلم أسماء وزرائها التسعة لهنية وتوقعات بالانتهاء من تشكيل الحكومة قبل نهاية الأسبوع

حماس تسلم أسماء وزرائها التسعة لهنية وتوقعات بالانتهاء من تشكيل الحكومة قبل نهاية الأسبوع

أكدت مصادر فلسطينية أن اللقاء المرتقب بين رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، ورئيس الحكومة، إسماعيل هنية، سيكون الأحد وليس السبت كما كان مقررا، موضحة أن الإعلان عن الحكومة الجديدة سيكون عقب هذا اللقاء.

وسيناقش لقاء عباس- هنية أسماء الوزراء المقترحين لتولي المناصب الوزارية في الحكومة الجديدة إلى جانب آلية عمل الحكومة القادمة، بالإضافة إلى إطلاع هنية على نتائج جولة عباس الخارجية الأخيرة التي شملت عدداً من الدول العربية والأوربية والتي هدف من خلالها إلى تسويق اتفاق مكة.

وأوضحت المصادر أن اللقاء أيضا سيناقش الشخصية التي اختارتها حركة فتح لتولي منصب نائب رئيس الوزراء، حيث بينت المصادر أن فتح اختارت شخصيتين هما اللواء نصر يوسف وزير الداخلية السابق وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وعزام الأحمد رئيس كتلة حركة فتح في المجلس التشريعي.

في تلك الاثناء أكدت مصادر في حركة حماس أن الحركة انتهت من إعداد أسماء وزرائها الذين سيشاركون في الحكومة القادمة، وسيعرضونها على رئيس الوزراء اليوم السبت، موضحة أن الحركة لم تختر وزراء أعضاء فى المجلس التشريعي الفلسطيني بل حرصت أن يكونوا من التكنوقراط.
سلمت حركة حماس مساء امس السبت اسماء وزرائها التسعة لرئيس الوزراء المكلف بتشكيل حكومة الوحدة اسماعيل هنية.

وقال اسماعيل رضوان الناطق باسم حركة حماس ان الحركة سلمت اسماء وزرائها فى الحكومة الجديدة، وأن الوزراء التسعة هم اعضاء وقياديون في حماس يتميزون بالكفاءة والمهنية.

واكد رضوان ان الحركة لم تختر وزراء اعضاء فى المجلس التشريعي الفلسطيني بل حرصت ان يكونوا من التكنوقراط .

واكد الناطق باسم حماس ان هنية سيلتقي الرئيس محمود عباس ابو مازن اليوم الاحد في مقر الرئاسة بغزة للتشاور حول التفاصيل النهائية للحكومية بما في ذلك حسم موضوعي وزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء.

واعلنت مصادر مطلعة ان الاعلان رسميا عن حكومة الوحدة في نهاية الاسبوع الحالي تمهيدا لعرضها على المجلس التشريعي في بداية الاسبوع القادم لنيل الثقة.

إلى ذلك، توقع عزام الأحمد رئيس كتلة حركة فتح البرلمانية الانتهاء من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في نهاية الأسبوع الحالي وقبل الاجتماع المتوقع بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود اولمرت.

وقال الأحمد في مؤتمر صحافي عقده عقب اجتماع وفد من حركة فتح مع إسماعيل هنية رئيس الوزراء المكلف في مقر رئاسة الوزراء في غزة ان حكومة الوحدة الوطنية يمكن لها أن تعلن قبل نهاية الأسبوع وعلى الأرجح قبل لقاء عباس وأولمرت.

وأكد وصول الرئيس عباس إلى مدينة غزة الأحد لاستكمال المشاورات مع رئيس الوزراء المكلف وبلورة الصيغة النهائية لحكومة الوحدة ' مضيفاً :' هناك بعض الفصائل التي امتنعت عن المشاركة في حكومة الوحدة حيث برزت الحاجة للبحث عن حل لهذه المشكلة'.

كما أكد أنه لم يسلم رئيس الوزراء المكلف أسماء مرشحي حركة فتح لتقلد مناصب كما كان متوقعا ، معتبراً أن تسليم الأسماء لهنية ليس بالأمر الصعب أو المعرقل حيث يمكن أن تسلم بأي وقت لأنها جاهزة كما وعد وفد فتح تسليم الأسماء خلال اليومين المقبلين .

وحول رفض الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المشاركة في حكومة الوحدة عبر الأحمد عن أمله في حل مشكلة, موضحا ان هناك قوى جديدة عبرت عن رغبتها بالمشاركة وهو ما يتطلب نوعا من الاتفاق معبرا في الوقت ذاته عن استعداد حركة فتح للتنازل عن جزء من المقاعد المخصصة لها لصالح مشاركة قوى أخرى تلتزم باتفاق مكة.

وفيما يخص تسمية وزير الداخلية قال:'إن هذا الموضوع محصور حسب الاتفاق بين رئيس الوزراء المكلف والرئيس عباس وان ذلك سيحسم بعدما يلتقيان في غزة الاحد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018