حماس تعتبر عدم فتح معبر رفح يعني المزيد من العزلة والعقاب الجماعي

حماس تعتبر عدم فتح معبر رفح يعني المزيد من العزلة والعقاب الجماعي

اعتبرت حركة حماس أن عدم اتخاذ مصر قرارا حازما بفتح معبر رفح يعني المزيد من العزلة وترسيخا لسياسة العقاب الجماعي.

وصرح المتحدث باسم حماس الأستاذ فوزي برهوم، في بيان وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، أن حركة حماس تؤكد أن عدم اتخاذ مصر قراراً حازماً بفتح معبر رفح والذي من المفترض أن يفتح بموجب تفاهمات القاهرة بخصوص التهدئة يعني مزيداً من إعطاء الفرصة للاحتلال لابتزاز المرضى والمساومة عليهم على معابر الموت، ويعني أيضاً مزيداً من العزلة المفروضة على حماس وعلى حكومة الوحدة الوطنية وعلى أهالي قطاع غزة، وترسيخاً لسياسة العقاب الجماعي التي يطبقها الاحتلال المدعوم أمريكياً على الشعب الفلسطيني، ولا سيما أن حركة حماس والفصائل الفلسطينية التزمت بكل بنود التهدئة بحسب ما طلبت مصر منهم ذلك.

وأضاف أنه لا يوجد أي مبرر أو تفسير لاستمرار تجاهل مصر طلب الوفد البرلماني عن كتلة التغير والإصلاح في قطاع غزة برئاسة الدكتور احمد بحر بالسفر لزيارة عدة دول عربية؛ من أجل التواصل مع البرلمانات والحكومات العربية لشرح الأوضاع الفلسطينية، وحث الجميع على لعب دوراً هاماً في مساعدة الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده. في حين أن الساحة المصرية أصبحت مرتعاً لكثير من الفارين من العدالة والمتآمرين والانقلابيين الذين دمروا الشعب الفلسطيني وفتتوا وحدته وشوهوا سمعته، على حد تعبيره.

وقال إنه "على مصر أن تُعجل باتخاذ الخطوات العملية لفتح معبر رفح من أجل وضع حد نهائي لمعاناة أهلنا في قطاع غزة وفك العزلة المفروضة عليهم".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة