حماس تنفي أن يكون الإتفاق مع حركة فتح يشمل الجندي الأسير شاليط

حماس تنفي أن يكون الإتفاق مع حركة فتح يشمل الجندي الأسير شاليط

نفت حركة حماس اليوم، الاثنين، الأنباء التي تحدثت أن الإتفاق بين حركتي فتح وحماس على تشكيل حكومة جديدة هو جزء من صفقة شاملة تتضمن الإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة غلعاد شليط، وإطلاق سراح ألف من المعتقلين الفلسطينيين لدى إسرائيل بما فيهم الوزراء والنواب المعتقلين.

وقال القيادي في حماس خليل الحية لـ عــ48ـرب" هذه الأنباء غير دقيقة لأننا نسعى في إطار تشكيل حكومة وحدة وطنية، بعيدا عن ملف الجندي، مع الحرص أن ينتهي هذا الملف فورا مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية التي أوردت الخبر عن مصادر فلسطينية قولها أن الصفقة تتضمن أيضا اعترافا إسرائيليا ودوليا بالحكومة الفلسطينية الجديدة لفك الحصار السياسي والاقتصادي المفروض على السلطة الفلسطينية منذ تشكيل حكومة حماس.

وفى هذا السياق أكد الحية أن حماس تلقت ضمانات دولية نقلها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تؤكد أن تشكيل حكومة الوحدة والإعلان عنها مطلع الشهر المقبل سيتزامن مع رفع الحصار بشكل كامل عن الشعب الفلسطيني وحكومته.

من جهة أخرى تعقد حركتا فتح وحماس اجتماعا اليوم لمواصلة النقاش بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة إسماعيل هنية رئيس الوزراء الحالي لوفد حماس، فيما سيرأس وفد فتح احمد قريع رئيس الوزراء السابق وعضو اللجنة المركزية للحركة إضافة إلى مسؤولين آخرين من الحركتين.
وقال الحية إن الاجتماعات جادة ومتواصلة وتبحث في كل ما يخص حكومة الوحدة ونحص حريصون على إنجاح هذه المشاورات والحوارات لذلك نصب أعيننا ضرورة الانتهاء من هذه القضايا في اقصر وقت ممكن.

وحول امتناع حركة حماس تأكيد اسم رئيس الوزراء المقبل أوضح الحية " نحن حريصون على مخاطبة الإعلام بشكل موضوعي وجاد، لذلك حتى الآن حركة حماس لم تسلم اسما بعينه اسما للرئيس ليكون هو رئيس الوزراء المكلف، مؤكدا أن المشاورات لا زالت مستمرة مع الرئيس أبو مازن لذلك لا نستطيع إعلان اسم بعينه لان المشاورات لا زالت مستمرة.

وأشار الحية إلى أن شبير هو احد المرشحين كغيره، ولكن ليس هناك اتفاق على توليه منصب رئيس الوزراء المقبل وحال انتهاءنا من المشاورات سيتم الإعلان عن ذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018