"حماس" و"فتح" تشكلان لجنة لتقصي الحقائق حول الأحداث المؤسفة..

"حماس" و"فتح" تشكلان لجنة لتقصي الحقائق حول الأحداث المؤسفة..

قررت حركتا فتح وحماس اليوم، الاثنين، تشكيل لجنة مشتركة لتقصي الحقائق بشان الأحداث المؤسفة التي يشهدها قطاع غزة.

جاء ذلك عقب اجتماع مشترك في إطار لجنة التنسيق المشتركة لحركتي فتح وحماس من اجل احتواء الموقف المتفجر في غزة اثر الاشتباكات العنيفة.

وشارك في الاجتماع من جانب حركة فتح أحمد حلس وسمير المشهراوي وهشام عبد الرازق وماجد أبو شمالة، فيما مثل حركة حماس في الاجتماع جمال أبو هاشم ونزار ريان وفتحي حماد وأسامة المزيني، حيث عقد الاجتماع في أحد الشقق التابعة للسفارة المصرية .

وأكدت الحركتان في بيان لهما عقب الاجتماع تلاه احمد حلس"على حرمة الدم الفلسطينية وإدانة كافة محاولات الاعتداء التي تستهدف أبناء الشعب الفلسطيني بغض النظر عن انتماءاتهم ومواقفهم"، مؤكدين ان من يقف وراء هذه العمليات جهات مشبوهة بعيدة تماما عن روح الشعب الفلسطيني وثوابته". ودعت الحركتان الجهات الرسمية للكشف عن الجناة و تقديمهم للعدالة.

وجاء في البيان " انه تم الاتفاق على عقد اجتماع يومي لممثلين عن الحركتين بهدف متابعة ومعالجة الاحداث اليومية ورفع الغطاء التنظيمي عن أي عنصر من الحركتين يرتكب حادثا من شأنه الاخلال بالأمن العام، وانهاء كافة المظاهر المسلحة بصورة فورية من الشارع الفلسطيني، بما في ذلك السلاح غير الرسمي و المسيرات المسلحة.

وأشار البيان إلى أن أول اجتماع ثنائي بين الحركتين سيكون يوم غد، الثلاثاء، مشددا على ضرورة استمرار مسيرة الحوار ودوامها لتطويق أية أحداث ووضع الآليات لمحاصرة كل الأحداث المؤسفة التي تجري في الشارع الفلسطيني، على حد تعبيره.

وأوضح البيان انه تم الاتفاق على إنهاء كافة مظاهر اللثام وتفعيل عمل اللجان التي تم تشكيلها برعاية رئيس الوزراء وخاصة اللجنة الاعلامية المعنية بمتابعة وسائل الإعلام مؤكدين على وقف كافة مظاهر التحريض.

كما وجهت الحركتان رسالة الى الرئاسة والحكومة للعمل الجاد على انهاء حالة الاحتقان التي تؤثر سلبا على الوحدة الوطنية والاتفاق على استمرار مسيرة الحوار لتطويق اي احداث من شأنها التأثير على الوحدة الوطنية وتماسك الشعب الفلسطيني.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018