سرايا القدس: نرفض أي هدنة مطروحة دون أن يقبل الطرف الآخر بشروط المقاومة..

سرايا القدس: نرفض أي هدنة مطروحة دون أن يقبل الطرف الآخر بشروط المقاومة..

اعلنت سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي اليوم، الجمعة، أن أي حديث عن هدنة مع الاحتلال في ظل استمرار العدوان الاسرائيلي، المتواصل على الأراضي الفلسطينية، هو حديث غير مقبول به.

وقال "أبو أحمد" الناطق باسم السرايا فى بيان له إن المقاومة الفلسطينية لن تقبل بأي هدنة مجانية مع العدو، الذي لا زال يقصف منازل المواطنين، ويغتال المجاهدين ويصعد من عدوانه بحق الشعب الفلسطيني، مؤكداً على حق المقاومة في الرد على العدوان وبكافة الوسائل المتاحة للمقاومين.

واكد "أبو أحمد" أن سرايا القدس ترفض أي هدنة مطروحة دون أن يقبل الطرف الآخر بشروط المقاومة، متمثلة بوقف الاعتداءات، وفتح المعابر، ورفع الحصار، والاتفاق على الإفراج عن الأسرى المعتقلين في سجون الاحتلال.

وأوضح ابو احمد أن عمليات إطلاق الصواريخ من قبل مجاهدي سرايا القدس تأتي في إطار الرد الطبيعي والمشروع للمقاومة الباسلة للرد على العدوان المستمر على الشعب.

وبين انه ومنذ بداية الانتفاضة طورت صواريخها لتصل إلى أبعد مدى ممكن، مشيراً إلى أن السرايا هي أول من أدخلت في تاريخ المقاومة الفلسطينية صواريخ "جراد" و "الكاتيوشا" على ساحة العمل المقاوم، وقد اعترف الاحتلال بأن هذه الصواريخ تؤثر بشكل كبير على أمنه، موضحا أن سرايا القدس تمتلك تقنية صاروخية كبيرة، فهي طورت صواريخ مزدوجة وموجهة آلياً بإمكانها ضرب أماكن حساسة في المجدل وغيرها من المدن الاسرائيلية المحيطة بقطاع غزة.

وقال ان الوحدة الصاروخية في سرايا القدس تمكنت من تطوير صاروخ من طراز "قدس4" المطور عن صواريخ الكاتيوشا التي أطلقتها سرايا القدس في السابق، موضحاً أنها بإمكانها ضرب أهداف حساسة بدقة عالية".

واعلن أن سرايا القدس أطلقت خلال ثمانية أشهر أكثر من 450 صاروخا محلي الصنع على سديروت والمجدل، حيث اعترف العدو بسقوط أول صواريخ فلسطينية في المجدل وإصابة أهدافها بدقة.

وقد التقى مساء أمس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني، إسماعيل هنية وتباحثا حول هدنة مقترحة مع قوات الاحتلال وحول القضايا العالقة لتشكيل حكومة وحدة وطنية التي من شأنها أن توقف الحظر والحصار المفروضين على الشعب الفلسطيني.

وقالت مصادر إعلامية أن رئيس الوزراء الفلسطيني، اسماعيل هنية، أطلع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في لقائه معه، على تفاصيل ما تم التوصل إليه في اجتماعه مع الفصائل الفلسطينية (التي لديها أجنحة عسكرية) في مقر رئاسة الوزراء، مساء الخميس، وحمل إليه موافقة الفصائل الفلسطينية على اقتراح عباس حول اتفاقية هدنة مؤقتة مع إسرائيل.

وقالت مصادر فلسطينية مقربة من رئيس السلطة الفلسطينية أن التنظيمات الفلسطينية وافقت على اقتراح الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن اتفاق وقف إطلاق نار مؤقت مع إسرائيل يتم من خلاله وقف إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية مقابل وقف إسرائيل عمليات جيشها في قطاع غزة وفي الضفة الغربية ووقف الاغتيالات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018