سقوط فلسطيني خامس في الاشتباكات الدامية يرفع عدد ضحايا الإقتتال إلى 34 قتيلاً..

سقوط فلسطيني خامس في الاشتباكات الدامية يرفع عدد ضحايا الإقتتال إلى 34 قتيلاً..

وكان قد ارتفع عدد القتلى مساء أمس وفجر اليوم الى أربعة فلسطينيين وإصابة ما يزيد خمسة عشر فى كل من خان يونس وغزة. ويرتفع بذلك عدد ضحايا الإقتتال الفلسطيني إلى 29 قتيلاً.

ففي مدينة خان يونس، التي شهدت المنطقة الشرقية فيها اشتباكات عنيفة، أسفرت عن مقتل ثلاثة فلسطينيين، أحدهم من عناصر حركة حماس.

وقالت مصادر طبية فلسطينية أن القتلى الثلاثة هم عمر شراب( 22 عاما) وقد أصيب بعيار ناري في الرأس، وهو من عناصر حماس والشاب علاء عليان (19عاما) من خان يونس وأصيب بعيار ناري في الصدر، وأحمد الغندور (40 عاما) وقد توفي متأثرا بالجراح الخطيرة التي اصيب بها خلال الاشتباكات التي اندلعت بين الطرفين.

وفي حي الزيتون بمدينة غزة اندلعت اشتباكات أخرى أسفرت عن مقتل طارق نصر الله احد عناصر القوة التنفيذية.

في تلك الأثناء أعلنت مصادر أن جهود الوساطة التي قامت بها الفصائل الفلسطينية بشكل منفرد أو في إطار لجنة المتابعة عن اطلاق سراح جميع المختطفين من كلا الطرفين.

وكانت عمليات خطف متبادلة شهدتها كل من مدينتي خان يونس وغزة، حيث أقدم مسلحون من حركة حماس على خطف إبن مدير الأمن الوقائي في محافظة غزة، خميس العجوز وابن شقيقه، والعميد سيد أبو العصر قائد الأمن الوطني في المحافظات الوسطى، والرائد في الأمن الوطني يوسف ابو طبيخ، وأحد كوادر كتائب شهداء الاقصى ويدعى عبد السلام القصاص و مرافقه اياد الحداد.

كما اختطف عناصر من حركة فتح القيادي البارز في كتائب القسام اشرف فروانه واثنين من مرافقيه في محافظة خان يونس.

على ذات الصعيد أعلن شهود عيان ان اشتباكات عنيفة دارت حتى فجر اليوم في منطقة تل الهوى غرب مدينة غزة، والتي يقع فيها مقر جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني الذي يتعرض منذ الخميس الماضى لمحاولات لاقتحامه.

وأوضح الشهود أن منطقة تل الهوى اصبحت مسرحا للاشتباكات بين الطرفين، موضحين أن سكان المنطقة باتوا يعانون واطفالهم من عنف هذه الاشتباكات خاصة، وان الكثير من الأطفال أصيبوا بحالات خوف وهلع.

كما شهد محيط مبنى رشاد الشوا الثقافى القريب من المجلس التشريعي الفلسطيني اشتباكات عنيفة اسفرت عن إصابة ستة فلسطينيين بجراح مختلفة.
تواصل سقوط ضحايا من حركتي فتح وحماس مع تواصل الاشتباكات التي لم تهدأ حدتها حتى هذه اللحظة، حيث سقط فلسطيني خامس مساء هذا اليوم ليرتفع بذلك عدد القتلى منذ بدء الاشتباكات الفلسطينية، يوم الجمعة الماضي، إلى 34 قتيلا.

وقد أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن مقتل وصفي كردش 21 عاما من سكان منطقة تل الهوى في مدينة غزة .وأوضحت المصادر ان كردش اصيب برصاصة قاتلة في القلب، وهو متواجد داخل منزله، مما أدت الى مقتله على الفور .

فى تلك الأثناء أعلنت مصادر فلسطينية أن اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين في محيط السرايا " تجمع الأجهزة الأمنية " فى وسط مدينة غزة ولم يبلغ عن وقوع إصابات .

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات لم تتوقف بين الطرفين رغم الجهود الحثيثة المبذولة من الجميع ورغم المبادرة المصرية ودعوة العاهل السعودي للتوجه إلى مكة للحوار مشيرة إلى احتمال توسيع حدة الاشتباكات فى ظل المعلومات المتواردة عن حشد كلا الطرفين " فتح وحماس " لعناصرهما بشكل مكثف " فى الشوارع الرئيسية لمدينة غزة

وقالت مصادر فلسطينية في وقت سابق من هذا اليوم إن المواطن " عبده افندي" 52 عاما قتل بالقرب من مسجد الكنز أثناء قيادته لسيارته الخاصة، موضحة أن القتيل هو ضابط يعمل فى الارتباط العسكري كما قتل كمال النجيلى 28 عاما برصاص مجهولين ، وقتل محمد جابر قاسم 23 عاما وهو مرافق للمقدم فى الاستخبارات العسكرية إبراهيم المصبح .

وكان احد عناصر القوة التنفيذية محمود مشتهى قتل على أيدي مسلحين قرب مستشفى الشفاء في مدينة غزة فجر اليوم .

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن الاشتباكات بين الطرفين لا تزال مستمرة في أكثر من محور حيث أعلنت ان اشتباكات تدور في محيط مقر جهاز الأمن الوقائي في مدينة خانيونس، إلى جانب سماع أصوات إطلاق نار بشكل مكثف في محيط مقر جهاز الامن الوقائي في غزة.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018