سلطات الاحتلال ترفض نقل النائب إبراهيم دحبور إلى المستشفى رغم تفاقم حالته الصحية

سلطات الاحتلال ترفض نقل النائب إبراهيم دحبور إلى المستشفى رغم تفاقم حالته الصحية

رفض جيش الاحتلال نقل ائب إبراهيم دحبور إلى المستشفى رغم تفاقم حالته الصحية وشعوره بألم شديد نتيجة مشاكل صحية في الجهاز البول والكلى، الأمر الذي وصل به الى حالة من الألم الشديد التي تصاحب عملية ذهابه لبيت الخلاء، وما يصاحبها من افرازات للدم.

وأكدت السيدة أم خليل زوجة النائب إبراهيم دحبور النائب في كتلة التغيير والإصلاح عن محافظة جنين أن زوجها ابلغها في زيارتها الأخيرة أن زوجها يعاني من ألم شديد في الكلى والجهاز البولي، وأن إدارة السجن ترفض السماح له بالتوجه للمستشفى رغم حالة الألم الشديد التي تصاحب عملية ذهابه لبيت الخلاء، وما يصاحبها من افرازات للدم.

وقالت السيدة أم خليل أنها توجهت للصليب الأحمر في مدينة جنين وطالبتهم بالتدخل للسماح لزوجها التوجه للمستشفى، إلا أن الصليب الأحمر أعرب عن عدم قدرته على إجبار السلطات الصهيونية على ذلك، وناشدت السيدة أم خليل كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية التدخل العاجل لسماح لزوجها بالتوجه للمستشفى، لكون العلاج الطبي هو اقل الحقوق الإنسانية الواجب توفرها لأي أسير مهما كانت خلفية اعتقاله، كما حملت السيدة أم خليل السلطات الصهيونية المسؤولية الكاملة عن نتائج تفاقم حالة زوجها الصحية لكون إصابة النائب إبراهيم دحبور في الكلى وجهازه البولي لم تكن موجود نهائيا خارج السجن ولم يعاني الدحبور من أية مشاكل في هذا الجانب.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019