شرطة الاحتلال تعلق زيارات اليهود الى الحرم القدسي

شرطة الاحتلال تعلق زيارات اليهود الى الحرم القدسي

اعلنت مصادر في الشرطة الاسرائيلية، اليوم الاربعاء، انها قررت تعليق الزيارات التي نظمتها لليهود الى باحات الحرم القدسي، متذرعة بمعايير تنفيذية تعيق مواصلة تنظيم هذه الزيارات، فيما اكدت مصادر فلسطينية ان هذا القرار جاء بفعل الضغوطات التي مارستها السلطة الفلسطينية ودائرة الأوقاف.

وقال مدير دائرة الأوقاف في القدس، عدنان الحسيني ان الشرطة تجاوبت مع طلبه وقررت تعليق الزيارات، فيما رجحت مصادر مطلعة ان واشنطن ضغطت على رئيس الحكومة شارون، لوقف هذه الزيارات، "خشية أن تؤدي الى تفجير الهدنة وتخرب على المساعي المبذولة لتحقيق تقدم في العملية السياسية".

يشار الى ان قائد الشرطة في لواء القدس، كان اتاح تنظيم زيارات لليهود الى باحات الحرم، بمرافقة الشرطة، رغم معارضة دائرة الاوقاف. كما كان وزير الامن الداخلي، المتطرف تساحي هنغبي، قد هدد بفتح ابواب الحرم امام اليهود رغما عن انف دائرة الاوقاف.

وكانت ابواب الحرم قد اغلقت امام الزوار اليهود بعد الزيارة الاستفزازية التي قام بها رئيس الحكومة الحالي، رئيس المعارضة في حينه، اريئيل شارون، الى الحرم، والتي اسفرت عن اصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الشرطة وحرس الحدود المرافق لشارون، ما ادى بالتالي الى اندلاع انتفاضة الاقصى.