شهيد في مدينة نابلس وقوات الاحتلال تواصل الحملة على المدينة..

شهيد في مدينة نابلس وقوات الاحتلال تواصل الحملة على المدينة..

لليوم الثاني على التوالي واصلت قوات الاحتلال عدوانها على محافظة نابلس، يوم أمس، الجمعة، حيث سقط أحد المواطنين شهيدا أثناء تواجده في مركبة، فيما وسعت قوات الاحتلال عدوانها ليشمل مخيم بلاطة المجاور للمدينة.

وذكر شهود العيان أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية على الشاب هيثم جعفر صالح (25 عاما) أثناء وجوده في مركبة ما بين مدينة نابلس ومخيم بلاطة، ما أدى إلى إصابته بعدة أعيرة نارية أدت إلى استشهاده على الفور كما أكدت المصادر الطبية في المدينة.

وكانت قوات الاحتلال قد صعدت من عدوانها على محافظة نابلس، حيث وسعت رقعة حملتها لتشمل مخيم بلاطة المجاور للمدينة، وقامت بمحاصرته منذ الساعات الأولى من الفجر وسط إطلاق النار الكثيف. كما تشن قوات الاحتلال حملة تفتيش واسعة النطاق تطال العشرات من المنازل بحجة البحث عن مطلوبين، تقوم خلالها باحتجاز المئات من المواطنين في العراء وسط حملة عبث وتفتيش دقيق في منازل المواطنين.

وذكر شهود العيان أن جيش الاحتلال يشن حملة تفتيش واسعة النطاق بحق أهالي مخيم بلاطة بوحشية كبيرة، حيث فرضت حظرا للتجول على أهالي المخيم، فيما كانت قد صعدت مساء أمس من عدوانها على أهالي البلدة القديمة حيث فجرت احد المنازل إضافة إلى تفجير عدد من أبواب المنازل الأخرى، إضافة إلى اعتقالها للعشرات من المواطنين ونقلهم إلى أماكن غير معلومة.

وكانت قد فرضت حظرا للتجول على البلدة القديمة وعدد من الأحياء القريبة فيما حاصرت عدد من البنايات في حي رفيديا أجبرت خلالها المواطنين على الخروج من منازلهم قبل أن تعتقل عددا منهم وتنقلهم إلى جهة غير معلومة.

ومن جهتها أكدت التقارير الإسرائيلية أن قوات الاحتلال أقدمت على اغتيال هيثم صالح فجر الجمعة، في مخيم بلاطة للاجئين، قرب مدينة نابلس. وبحسب المصادر ذاتها فإن الشهيد كان ناشطاً في كتائب شهداء الأقصى، الذراع العسكري لحركة فتح. وادعت أنه تم إطلاق النار عليه عندما حاول الفرار من المكان بواسطة سيارة أجرة.

إلى ذلك، أكدت المصادر ذاتها أن إثنين من ضباط جيش الاحتلال أصيبا بجروح خطيرة، يوم أمس الخميس، في حين أصيب إثنان آخران بجروح متوسطة، ووصف جراح جندي خامس بأنها خفيفة.

وجاء أن أحد الضباط المصابين بجروح خطيرة جداً قد قطعت رجله اليمنى، في حين أصيبت رجله اليسرى وإحدى يديه بإصابات شديدة، جراء انفجار عبوة ناسفة.

وبحسب التقارير الإسرائيلية أيضاً فإن قوات الاحتلال، من وحدات "المظليين" و"الناحال" قد خرجت من مدينة نابلس.



أعلنت المصادر الطبية الإسرائيلية مساء الجمعة عن استشهاد المسن أحمد داود جمعة (70) عاما متأثرا بجراح أصيب بها قبل حوالي أسبوع إثر دهسه من قبل أحد المستوطنين في مسقط رأسه في قرية كفر قدوم في محافظة قلقيلية.

وقال شهود العيان إن الشهيد كان قد تعرض لحادثة الدهس على يد أحد المستوطنين حيث تم نقله إلى المشافي الإسرائيلية لتلقي العلاج.

يذكر أن العديد من الفلسطينيين استشهدوا إثر تعرضهم للدهس على يد المستوطنين في الأراضي الفلسطينية

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية