شهيد في نابلس برصاص الاحتلال وعملية الاحتلال الواسعة تتواصل بمزيد من الشراسة..

شهيد في نابلس برصاص الاحتلال وعملية الاحتلال الواسعة تتواصل بمزيد من الشراسة..

تواصلت اعتداءات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية، وقد أعلن بعد ظهر اليوم عن استشهاد الشاب عنان المصري برصاص جنود الاحتلال فيما تواصل قوات الاحتلال عمليات الاقتحام لليوم الثاني. واستمرت قوات الاحتلال في تنفيذ حملات اعتقال طالت ستة عشر مواطنا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

استشهد بعد ظهر اليوم المواطن عدنان المصري (41 عاما) برصاص جنود الاحتلال وأصيب ابنه الشاب بجراح أثناء اقتحام قوات الاحتلال لمنزلهم الواقع في البلدة القديمة في نابلس وذكر مراسل عرب48 أن قوات الاحتلال كانت تحاول اعتقال الابن بعد إصابته.

هذا وتواصلت عملية الاحتلال الواسعة في مدينة نابلس لليوم الثاني وسط ازدياد شراستها وهمجيتها بحق المواطنين الفلسطينيين هناك. وذكر أهالي نابلس صباح اليوم أن جيش الاحتلال واصل عدوانه في البلدة القديمة لليوم الثاني على التوالي حيث أكد شهود العيان عن قيام جيش الاحتلال باحتجاز مئات المواطنين خلال مداهماتها التي استمرت طيلة الليل بحجة البحث عن مطلوبين وقامت بمحاصرة بنايتين في البلدة القديمة حيث أطلقت النار بكثافة عليهما ما أدى إلى احتراق إحدى البنايتين.

وأكدت المصادر المحلية في نابلس أن جيش الاحتلال استمر في حصاره لعدد من المستشفيات في المدينة ويمنع الحركة من محيطها إلا للأطباء والممرضين حيث يقوم بالتدقيق بهوياتهم قبل السماح لهم باجتياز حصاره.

وذكر مواطنون من البلدة القديمة أن جيش الاحتلال والذي يشن عدوانا أطلق عليه اسم "الشتاء الحار" في نابلس يواصل في تحطيم أثاث المواطنين واحتجازهم لساعات طويلة فيما اعتقل مدير إحدى المحطات التلفزيوينة المحلية وصادر جميع محتوياتها.

وكانت قوات الاحتلال قد استمرت في فصل المدينة لعدة أجزاء بعد وضعها المتاريس الترابية والمكعبات الإسمنتية في شوارع المدينة ومحيط البلدة القديمة والتي أعلنت مديرية التربية والتعليم فيها عن استمرار تعليق الدراسة في مدارسها وكذلك تعليق الدراسة في جامعتي النجاح الوطنية والقدس المفتوحة في المدينة.

في سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال عشرة مواطنين من بلدة رمانة غرب محافظة جنين بعد توغل لجيش الاحتلال داخل أحياء البلدة وشنها حملة تفتيش واسعة النطاق في منازلها فيما أغلقت الشارع الرئيسي الواصل بين بلدتي عرابة وفحمة واحتلت إحدى البنايات قيد الإنشاء في المنطقة وشرعت بحملة تفتيش في المنطقة المحيطة.

وكانت قوات الاحتلال قد شنت حملة تمشيط واسعة النطاق في منطقة الخليل عقب الإعلان عن العثور على جثة مستوطن بالقرب من بلدة بيت أمر في المحافظة حيث أعلنت مصادر محلية في الخليل عن اعتقال عدد من المواطنين في المحافظة وفي محافظة بيت لحم التي تشدد قوات الاحتلال من حصارها عليها.




ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018