شهيد في نابلس في قصف للمقاطعة و4 شهداء من عائلة واحدة في قطاع غزة..

شهيد في نابلس في قصف للمقاطعة و4 شهداء من عائلة واحدة في قطاع غزة..

أعلنت مصادر طبية فلسطينية صباح امس الجمعة أنَّ أربعة فلسطينيين استشهدوا عل الاقل وأصيب ثلاثة آخرين جراء قصف مدفعي بقذيفتين استهدف منزلاً فى حى الشجاعية شرق مدينة غزة.

وقال الدكتور جمعة السقا مدير العلاقات العامة فى مشفى الشفاء ان الشهداء وصلوا الى المستشفى أشلاءً مقطعة وحتى الآن لم يتم التعرف على هويتهم فيما وصفت جراح المصابين الثلاثة الآخرين بالمتوسطة.

ويذكر ان الشهداء هم:عامر حرارة ومؤمن حرارة ومحمود حرارة وصباح حرارة .

وأفاد شهود عيان أن دبابة اسرائيلية متمركزة عند الحدود الشرقية اطلقت قذيفتين على الأقل استهدفتا الطابق العلوي لمنزل يعود للمواطن حمدى حرارة، فى شارع المنصورة بحي الشجاعية ما ادى الى سقوط شهداء وجرحى.

وادعت إسرائيل ان القصف استهدف ناشطا من كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحماس ويدعى محمد حرارة الذي استشهد,

وقالت مصادر محلية ان الشاب محمد حرارة الذي يبلغ من العمر 25 عاما، لم يكن مسلحا بسبب الاعاقة فى احد ساقيه التي لا تمكنه من العمل المسلح.

الى ذلك انسحب جيش الاحتلال من مخيم المغازى بعد يومين من اجتياحه نفذ خلالهما عملية عسكرية واسعة فى المخيم اسفرت عن استشهاد 15 فلسطينيا وإصابة ما يزيد عن 120.

وخلفت الة الاحتلال دمارًا كبيرًا فى المخيم طال عدد من المنازل المدمرة بشكل جزئي وعدد آخر بشكل كلى اضافة الى التجريف الواسع والكبير فى مساحات واسعة من الاراضى الزراعية وتدمير للبنية التحتية فى المخيم وقطع التيار الكهربائى.


استشهد احمد عناب 40 عاما، في شارع مؤتة، خلال قيام الجيش بقصف مبنى المقاطعة في مدينة نابلس.

وجاء أن عناب، يعمل ممرضا في مستشفى رفيديا في المدينة، وهو من سكان مخيم بلاطة شرق نابلاس، حيث استشهد في شارع مؤتة قرب مبنى المقاطعة، خلال قيام جيش الإحتلال بقصفها حيث سقط عليه أجزاء من إحدى واجهات المبنى نتيجة القصف، ما ادى الى استشهاده على الفور.

هذا واصيب خمسة مواطنين على الاقل في مواجهات للشبان الفلسطينيين مع قوات الاحتلال في عدة مناطق قرب المقاطعة، وبجانب مسجد عثمان بن عفان في شارع عمان وسط المدينة، اضافة الى مواجهات في منطقة الضاحية.

ومن الجدير ذكره ان قوات الاحتلال تواصل عمليتها العسكرية لليوم الثالث على التوالي، في مدينة نابلس، حيث تحاصر مبنى المقاطعة، وتقوم بقصفه وهدم العديد من واجهاته، بدعوى وجود "مطلوبين" فيه، وكانت قد اعتقلت اكثر من 150 من افراد الاجهزة الامنية المتواجدين في المبنى خلال اقتحامه له اول امس الاربعاء، حيث استشهد ستة مواطنين، منهم احمد عناب الذي استشهد اليوم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018