عالقون في المعبر: ضحية فلسطينية رابعة

عالقون في المعبر: ضحية فلسطينية رابعة

اعلنت مصادر فلسطينية ان مواطنة فلسطينية وطفلا توفيا اليوم على الجانب المصري من معبر رفح الحدودي، ليرتفع بذلك عدد الوفيات منذ اغلاق المعبر منذ حوالي أسبوعين الى أربعة.

وقالت المصادر ان منى اسماعيل حسن ابو مصطفى (19 عامًا) من سكان مدينة خانيونس، وقد عادت من مصر بعد إجراء عملية جراحية، توفيت بسبب سوء الأحوال على معبر رفح الحدودي، والطفل حمزة أبو طالب(عام ونصف) توفي نتيجة ضربة شمس.

وكان كل من محمد شراب (16 عامًا) وابو خالد داوود (70 عامًا) توفيا فى وقت سابق على المعبر.
ويعيش آلاف الفلسطينيين على الجانب المصري من معبر رفح وسط ظروف مأساوية ومعيشية صعبة للغاية في وقت باتت تتبدد فيه امال حوالي خمسة آلاف عالق فلسطيني الدخول الى قطاع غزة خلال الايام المقبلة في ظل التعنت الإسرائيلي الرافض للمراقبين الدوليين التوجه الى المعبر.

من جهته اكد سليم ابو صفية، مدير عام امن المعابر والحدود، ان الاتصالات ما زالت جارية من اجل انهاء معاناة آلاف العالقين على الجانب المصري من معبر رفح الحدودي.
واكد ان الجانب الفلسطيني يقوم بالكثير من الاتصالات مع عديد الأطراف العربية والدولية للسماح لهؤلاء العالقين بالدخول الى معبر رفح.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018