عباس في لقائه مع موراتينوس يطالب إسرائيل بالإفراج عن الوزراء والنواب قبل تشكيل الحكومة الفلسطينية

عباس في لقائه مع موراتينوس يطالب إسرائيل بالإفراج عن الوزراء والنواب قبل تشكيل الحكومة الفلسطينية

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن اليوم الثلاثاء على أن الطرف الفلسطيني سينتظر الموقف الأوربي من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية .

وقال أبو مازن في مؤتمر صحفي عقده فى غزة مع وزير الخارجية الاسباني ميغيل أنخيل موراتينوس " نحن شرحنا للسيد مواتينوس ما تم الاتفاق عليه حول موضوع تشكيل الحكومة هو موضوع يحتاج إلى مشاورات بينهم ليعطونا جواب نهائي حول هذه الأفكار واعتقد أن الأمر سيكون ايجابيا.

ورحب أبو مازن بالوزير الضيف موضحا أن وزير الخارجية الاسباني لم يتوقف عن الزيارات المكوكية للمنطقة لدعم عملية السلام ونحن نذكر انه عمل لفترة طويلة مبعوثا للاتحاد الأوربي وبذل جهودا رائعة معنا وبالتالي نرحب به كل الترحيب .

و أوضح الرئيس عباس انه تحدث مع الوزير الضيف حول الأحداث الراهنة القائمة حاليا والأوضاع السيئة التي يعيشها الشعب الفلسطيني وبخاصة أن الجمهور بشكل عام والموظفين بشكل خاص حرموا من مواردهم منذ ستة أشهر الأمر الذي أدى إلى ما أدى إليه الآن من إضرابات وغيرها .

وأضاف " نحن نريد أن نخرج من هذه المحنة التي نعيشها ونرجو أن يساعد في هذا الصديق مواتيونس وهو جاهز لتقديم كل أنواع المساعدة لنا .

وأشار أبو مازن إلى انه تحدث مع موراتينوس حول محددات الأجندة السياسية للحكومة المقبلة معبرا عن أمله أن تكون الخطوات القادمة آو المراحل القادمة لتشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس وثيقة الوفاق الوطني قد أنجزت ونبدأ مرحلة جديدة.

كما بحث الاجتماع الموقف الأوروبي والدعم الأوروبي للسلطة الوطنية حيث أبدى موراتينوس كل الاستعداد أن يكون هذا الدعم في مكانه .

وحول لقاءه المرتقب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت شدد على وجوب أن يتم التحضير جيدا لهذا اللقاء وان يكون علي رأس الأجندة التي سنتحدث بها موضوع الأسري الفلسطينيين .

وأضاف انه قبل الإعلان عن تشكيل الحكومة فان على الحكومة الإسرائيلية أن تطلق سراح الوزراء والنواب وأعضاء البلديات الذين احتجزتهم في الفترة الأخيرة وهذا ليس له علاقة بموضوع الأسري وإنما نحن نطالب أن يتم إخلاء سبيلهم قبل أن تشكل الحكومة القادمة .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018