عباس يغلق مكاتب تابعة للقدومي في عمّان..

عباس يغلق مكاتب تابعة للقدومي في عمّان..

قال مصدر فلسطيني رفيع المستوى في العاصمة الأردنية عمّان إن السفير الفلسطيني عطا خيري قام صباح الاثنين (18/12) بتنفيذ قرار خطي صادر عن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يقضي بإغلاق مكتب الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية في عمّان، الذي يتبع لفاروق القدومي.

وأكد المصدر، في تصريح لوكالة "قدس برس" للأنباء أن القرار تم تعليقه على باب المكتب المغلق المتمركز في مقر منظمة التحرير الفلسطينية، وتم طرد الموظفين التابعين للدائرة السياسية وتوزيع أثاث المكتب على باقي المكاتب التابعة للسفارة الفلسطينية في عمّان. وأشارت المعلومات إلى أن بيت الضيافة المخصص لإقامة فاروق القدومي في عمان قد تم إغلاقه أيضاً.

وتأتي هذه الإجراءات على خلفية موقف فاروق القدومي في دمشق المؤيد لموقف الفصائل الفلسطينية العشرة التي رفضت دعوة رئيس السلطة محمود عباس لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

وعلل السفير عطا الله خيري قرار إغلاق مكاتب الدائرة السياسية في عمان بأنه جاء "لأنه سبب لي ازدواجية في عملي كسفير في عمّان معتمد من السلطة الفلسطينية"، مشيرا إلى أنّ "مقر الدائرة السياسية لمنظمة التحرير هو تونس، فتواجدها في عمّان يخلق نوعاً من تضارب الآراء والتصريحات سواء الإعلامية أو العلاقات الدبلوماسية مع الغير"، بحسب قوله.

ويقول مقربون من حركة "فتح" في الأردن، إن معارضة القدومي لقرار عباس جاءت تحت مظلة الفصائل العشرة في دمشق، مشيرين إلى أن ذلك الموقف أثار حنق الأخير.

لقاء جديد بين مشعل والقدومي

من جهة أخرى؛ التقى خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فاروق القدومي، حيث تناول الطرفان المستجدات والتطورات على الساحة الفلسطينية، وعلى رأسها دعوة عباس إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة.

ودعا الطرفان إلى ضرورة استمرار الحوار الوطني الفلسطيني الداخلي وصولا إلى حكومة الوحدة الوطنية، ورفضا إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة.

وأدان مشعل والقدومي محاولة الاغتيال التي استهدفت رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أثناء عودته من جولته العربية والإسلامية إلى غزة، كما شجبا عملية الاغتيال التي استهدفت ثلاثة أطفال ووصفاها بأنها "عملية جبانة".

وطالب القدومي ومشعل في اللقاء الذي حضره من "حماس" الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي وعدد من أعضاء قيادة الحركة، كما حضره إلى جانب القدومي من "فتح" غازي عبد القادر الحسيني عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، وأنور عبد الهادي المستشار الإعلامي للقدومي؛ بوقف الاعتداءات على المقرات والمباني الخاصة والعامة، والعمل على تفعيل العلاقات الثنائية بين حركتي "حماس" و"فتح".



"المركز الفلسطيني للإعلام"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018