عبد الشافي يبدي تفاؤلاً حذرا ازاء نتائج القمتين

عبد الشافي يبدي تفاؤلاً حذرا ازاء نتائج القمتين

أعرب الدكتور حيدر عبد الشافي، رئيس طاقم المفاوضين الفلسطينيين الى مؤتمر مدريد، عن "تفاؤله الحذر" من النتائج التي تمخضت عنها قمة شرم الشيخ، امس، وتلك التي يتوقع ان تتمخض عنها قمة العقبة.

ونقلت مراسلتنا الفت حداد عن عبد الشافي قوله: ما سمعناه من حديث عن إقامة دولة فلسطينية يعطي الامل بوجود توجه جدي نحو حل المشكلة وإحقاق السلام العادل.. لكننا نعرف من خبراتنا السابقة في المفاوضات، أن هناك موقفا إسرائيليا متشددا ومتعنتا".

وأضاف عبد الشافي " لم نلحظ بعد أي إشارة جدية للبدء بتنفيذ خارطة الطريق، لكننا نأمل أن تصبح الوعود بإقامة الدولة الفلسطينية حقيقة"

وأوضح عبد الشافي أن "موقف إسرائيل حتى الآن لم يتضح بشكل جدي من خارطة الطريق، معربا عن خشيته من استجابة الولايات المتحدة الأمريكية لما تنادي به إسرائيل في تحفظاتها".

وعن أهم ما يمكن أن يتحقق على أرض الواقع بعد قمتي شرم الشيخ والعقبة قال عبد الشافي" لا أريد التكهن في المرحلة القادمة، لكن الأكيد أن الجانب الفلسطيني لا يستطيع أن يتنازل عن الثوابت الأساسية كإعلان الدولة المستقلة والقدس عاصمة لها وعودة اللاجئين والإفراج عن الأسرى".

وأضاف " المطلوب حسب خطة خارطة الطريق انسحاب قوات الاحتلال للمواقع التي كانت فيها قبل اندلاع انتفاضة الأقصى لكنه حتى الآن لا توجد رسالة إسرائيلية تدل على نية حكومة شارون السير في هذا الاتجاه".