عرفات يدعو الى التمسك بالهدنة مجددا ومنح فرصة اضافية امام الجهود السلمية الدولية

عرفات يدعو الى التمسك بالهدنة مجددا ومنح فرصة اضافية امام الجهود السلمية الدولية

دعا رئيس السلطة الفلسطينية، ياسر عرفات" كافة القوى والفصائل والأحزاب الفلسطينية إلى تأكيدها على الوحدة الوطنية والتضامن الوطني لحماية شعبنا والتزامها بالهدنة لإفساح المجال أمام الجهود السلمية الدولية لتطبيق خريطة الطريق التي ترفض الحكومة الإسرائيلية الالتزام بها ومن أجل وقف حرب القتل والاغتيالات والتدمير والحصار والتصعيدات العسكرية اليومية التي يقترفها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد أهلنا في كافة المناطق والمدن بجانب بناء السور العنصري والاستيطان والتوسع والعدوان على مقدساتنا المسيحية والإسلامية في القدس الشريف وبيت لحم والخليل وغيرها". جاء في التصريح الرسمي الصادر عن عرفات اليوم

واوضح الرئيس عرفات ان تأكيد دعوته الى الالتزام بالهدنة يأتي " انطلاقاً من الالتزام بخيار الأمن والسلام مع إسرائيل وبخريطة الطريق والالتزام بتنفيذها من قبل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وانطلاقاً من الحرص على الحقوق والمصالح الوطنية العليا لشعبنا الفلسطيني وعلى التأييد الدولي لقضيتنا العادلة، وحق شعبنا في الحرية والاستقلال وقيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف" .

واضاف : " السلطة الوطنية لديها الدعم والتفويض لإنجاز اتفاق الهدنة واستئناف الجهود لضمان الانسحاب الإسرائيلي من كافة المدن والمناطق الفلسطينية إلى مواقعه في 28 أيلول 2000 والدعوة إلى وصول القوات الدولية أو المراقبين الدوليين تحت إشراف اللجنة الرباعية والأمم المتحدة والمشاركة الأمريكية الفعالة والتواجد العربي بأسرع ما يمكن لتنفيذ خارطة الطريق وحماية عملية السلام" .

في غضون ذلك، قالت مصادر رسمية في تل ابيب ان " الحكومة الاسرائيلية لن تتفاوض مع اي جهة فلسطينية تخضع مباشرة لعرفات او اي شخصية اخرى تخضع لامرته وذلك في حالة سقوط حكومة ابومازن من خلال التصويت على حجب الثقة عنها في المجلس التشريعي الفلسطيني".