عشرة شهداء فلسطينيين في غزة، انتقاماً لعملية القدس

عشرة شهداء فلسطينيين في غزة، انتقاماً لعملية القدس

استشهد مواطنين فلسطينيين، منتصف الليلة الماضية، بعد ان قصفت الطائرات الحربية الاسرائيلية سيارة كانا يستقلانها بالقرب من مسجد على بن ابى طالب فى حى الزيتون بمدينة غزة، ليرتفع بذلك عدد الشهداء الفلسطينيين، امس، الى عشرة شهداء.

ونقلت مراسلتنا ألفت حداد عن مصادر طبية فى مستشفى الشفاء بمدينة غزة ان القصف الصاروخي أدى الى استشهاد كل من محمد دغمش 21 عاما ورامى ابو كميل 22 عاما كما ادى القصف الى اصابة عدد من المواطنين.

وجاءت عملية القصف هذه بعد اقل من 6 ساعات على قيام طائرة اباتشي اسرائيلية بتنفيذ جريمة اغتيال بحق احد كوادر حركة المقاومة الاسلامية حماس فى حي الشجاعية شرق مدينة غزة اسفر عن استشهاد 8 مواطنين من بينهم طفلة.

وكانت حركة حماس قد تبنت العملية الفدائية التى نفذت مساء امس، الاربعاء، فى مدينة القدس، مما ادى الى مقتل 16 مدنيا واصابة اكثر من 100 جريح.

وتشهد الاراضي الفلسطينية توترا ملحوظا منذ يوم أمس الاول فى أعقاب عملية الاغتيال الفاشلة التى استهدفت الدكتور عبد العزيز الرنتيسي.

وقد زار عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية الاراضي الفلسطينية امس،م والتقى كل من ابو مازن والرئيس عرفات حيث افادت مصادر اسرائيلية ان سليمان جاء من اجل بحث موضوع الهدنة الفلسطينية الاسرائيلية لمدة ستة اشهر .

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد أدان في خطاب وجهه الى الشعب الفلسطيني، امس، عملية القدس وعملية اغتيال قياديي حماس واصفا ذلك بالارهاب، كما دعا كافة الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية الى عدم الانجرار نحو الشرك الاسرائيلي الذى يهدف الى جر الفلسطينيين الى حرب اهلية.

وعلى الصعيد الميداني افادت مصادر امنية فلسطينية ان قوات الاحتلال الاسرائيلية قسمت قطاع غزة الى ثلاثة اجزاء وفصلت شماله عن جنوبه بسواتر ترابية. ويعتبر الآن قطاع غزة مغلقا بالكامل حيث كانت القوات الاسرائيلية قد اغلقت كافة معابره وكان آخرها اليوم معبر رفح الذى جرفت كافة المباني الموجودة فيه.