على ذمة الاذاعة الإسرائيلية: إسرائيل ستسمح بعودة ثلاثين مبعدا من مبعدي كنيسة المهد الى منازلهم

على ذمة الاذاعة الإسرائيلية: إسرائيل ستسمح  بعودة ثلاثين مبعدا من مبعدي كنيسة المهد الى منازلهم

اعلنت اسرائيل انها ستوافق على السماح بعودة ثلاثين مبعدا من مبعدي كنيسة المهد فى مدينة بيت لحم الى قطاع غزة، بالعودة الى منازلهم. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية ظهر اليوم، ان إسرائيل تدرس احتمال تقديم إشارة إيجابية نحو حكومة محمود عباس، تعمل من خلالها على وضع تسهيلات على قرار حكومة شارون بعدم الإفراج عن معتقلي حماس والجهاد الإسلامي.

واضافت "ان إسرائيل ستوافق في هذا الإطار على السماح بعودة ثلاثين مبعدا من مدينة بيت لحم الى قطاع غزة، بالعودة الى منازلهم، والذين كانوا قد ابعدوا الى القطاع بعد حصارهم في كنيسة المهد بالمدينة لاكثر من شهر.

وقالت الإذاعة "ان هذه الإشارات تأتي تحت ضغط من إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش والتي تريد تقديم دعم لحكومة عباس الجديدة، والتي سيتم خلالها كذلك الإفراج عن معتقلين اداريين" الذين لم يشاركوا في اعمال تصفها إسرائيل ب"الإرهابية".

وذكرت مراسلتنا ألفت حداد في غزة ان الجيش الاسرائيلي كان قد فرض حصارا في شهر مارس عام 2002 على كنيسة المهد في مدينة بيت لحم استمر نحو اربعين يوما، انتهى باتفاق على ابعاد 13 فلسطينيا كانوا محاصرين داخل الكنيست الى عدة دول أوربية، فيما أبعد 30 محاصرا آخر الى قطاع غزة.

وحسب الإذاعة "فقد رفضت إسرائيل اقتراحا بالسماح ل 13 مبعدا الى أوربا بالعودة الى منازلهم لاتهامهم بالقيام بعمليات قتل، واعمال عنيفة أخرى، فيما ستوافق للمبعدين الى القطاع بالعودة الى منازلهم في منطقة بيت لحم .

وباعقاب هذا طالب عضو الكنيست ووزيرة التعليم ليمور لفنات بمناقشة الموضوع في الحكومة أولا وقالت انها ترفض تقديم أي تسهيلات للفلسطينيين وان الحكومة كلها يجب ان تتخذ مثل هذا القرار.