غزة: اتصالات محلية وعربية مكيف لإنهاء ملف الاعتقال السياسي

غزة: اتصالات محلية وعربية مكيف لإنهاء ملف الاعتقال السياسي

كشف الدكتور ياسر الوادية ممثل الشخصيات المستقلة في المصالحة عن اتصالات مكثفة تجريها الشخصيات المستقلة على المستوى المحلي والعربي لإنهاء ملف الاعتقال السياسي حتى يتم تجاوز العقبة الأساسية أمام التوصل إلى اتفاق مصالحة خلال تموز الحالي .

وذكر الوادية، في بيان وصل عــ48ـرب نسخة منه، أن الاتصالات تجرى محليا مع فتح وحماس لوقف الاعتقال السياسي في الضفة الغربية وقطاع غزة والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وتبييض السجون، معتبرا أن هذه الحالة الشاذة من التاريخ الفلسطيني لا يمكن لها الاستمرار مهما بلغت التعقيدات خاصة وان المصلحة الوطنية تقتضى معالجة الخلاف والتوحد أمام المخططات الإسرائيلية.

وأضاف البيان، بحسب الوادية، أن هناك اتصالات تجرى مع الشقيقة مصر راعية الحوار والجامعة العربية بالإضافة إلى العديد من الأطراف العربية المتابعة لملف المصالحة الداخلية تتناول مناقشة سبل معالجة العثرات التي تعترض طريق المصالحة وكيفية تجاوزها والوصول إلى موقف عربي موحد ومشترك تجاه المصالحة والوفاق الفلسطيني.

واستعرض الوادية سلسلة من الاستحقاقات المرتبطة باتفاق المصالحة الفلسطينية سواء على الصعيد الداخلي وما يتعلق بالحصار المفروض على القطاع ومسألة الإعمار التي ينتظرها الشارع الفلسطيني والتي باتت مرهونة بالتوصل إلى اتفاق داخلي، بالإضافة إلى الصعيد الخارجي المرتبط بالمخططات الإسرائيلية التي تحاك وتدبر ضد المشروع الوطني خاصة وان الحكومة اليمينية الإسرائيلية المتطرفة لا توفر فرصة إلا وتحاول التملص من استحقاق الدولة الفلسطينية وتكرس نشاطاتها التهويدية في القدس المحتلة وفصل الضفة ومحاولة عزلها مع استمرار شبح الاستيطان في التغول ومصادرة الأراضي الفلسطينية دون اعتبار للفلسطينيين مستغلة بذلك حالة الانقسام الداخلية.

وطالب الوادية من الطرفين اتخاذ مواقف مهمة وايجابية على صعيد إنهاء ملف الاعتقال السياسي ووقف حملات التحريض الإعلامي والتعاون مع جهود المصالحة المبذولة حتى نصل بالكل إلى اتفاق المصالحة المرتقب ووضع حد للمعاناة الفلسطينية.


#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية