فضائية الأقصى: زوارق حربية إسرائيلية قامت بإنزال أسلحة وذخيرة خلف مقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس..

فضائية الأقصى: زوارق حربية إسرائيلية قامت بإنزال أسلحة وذخيرة خلف مقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس..

قالت فضائية " الأقصى "التابعة لحركة حماس، إن زوارق حربية إسرائيلية قامت الليلة الماضية بإنزال أسلحة وذخيرة خلف مقر الرئيس الفلسطيني محمود عباس "المنتدى" على شاطئ بحر غزة.

وحسب الفضائية فإن أحد عشر زورقا حربيا إسرائيليا أنزل أسلحة وذخيرة لحرس عباس قرب مقر المنتدى غرب مدينة غزة.

ونقل موقع "المركز الفلسطيني للإعلام" المقرب من حركة حماس عن مصادر إعلامية قولها، إن مجموعات خاصة إسرائيلية تدير العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات عباس في غزة من داخل مقر الرئاسة.هذا ولم تعلق مصادر في مكتب الرئاسة الفلسطينية على هذا الخبر.

من جهة ثانية تناقلت وسائل الإعلام المقربة من حماس من جديد خبرا يفيد بأن الشاحنات التي تم الاستيلاء عليها قبل ثلاثة أيام في شارع صلاح الدين كانت محملة بأسلحة خفيفة وثقيلة.

وكانت مصادر مقربة من الرئاسة الفلسطينية وشهود عيان قد نفوا أن تكون تلك الشاحنات محملة بأي نوع من السلاح، مؤكدة أنها لم تكن تحمل سوى مساعدات لوجستية.

من جهة ثانية أفادت مصادر مقربة من "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة "حماس" أن الشاحنات الثلاث، التي ضبطتها الكتائب، الخميس الماضي ، كانت محملة بمئات قطع الرشاشات من نوع "إم 16" المطورة، التي يستخدمها الجيش الإسرائيلي ، كما شملت مئات صناديق الذخائر، بالإضافة إلى مئات قذائف "آر بي جي" المطورة.

وقالت المصادر لموقع "فلسطين الآن" المقرب من حماس إن الشاحنات التي تم تفريغها بالكامل احتوت أيضاً على عتاد عسكري، شمل سترات واقية من الرصاص وأحذية ومعدات عسكرية مختلفة


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018