في أعقاب مجزرة الشاطئ: إطلاق 15 صاروخاً من قطاع غزة باتجاه إسرائيل..

في أعقاب مجزرة الشاطئ: إطلاق 15 صاروخاً من قطاع غزة باتجاه إسرائيل..

أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، استئناف عملياتها داخل إسرائيل، وذلك ردا على عمليات التصعيد الإسرائيلي خلال اليومين الأخيرين، والتي كانت آخرها يوم أمس، الجمعة، والتي أدت إلى استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين الفلسطينيين في ثلاث غارات إسرائيلية.

وقالت كتائب القسام في بيان لها "إن هذه المجازر الصهيونية هي عبارة عن إجراء مباشر لفتح المعركة، وهذا يعني أن الزلزال في المدن الصهيونية سيبدأ من جديد، وليس أمام قطعان المغتصبين إلا الكفن أو حقيبة الرحيل".

وأضاف البيان " إن فصائل المقاومة المجاهدة وفي طليعتها كتائب القسام سوف تختار الوقت والمكان المناسب للرد القاسي والرادع والنوعي وحيثما لا يتوقع العدو "!

وشدد البيان على أن "استهداف المدنيين الأبرياء وقادة أذرع المقاومة لن يزيدنا إلا إصراراً وثباتاً على مواصلة الطريق، وإن دماء شهدائنا الزكية التي روت تراب قطاع غزة ستكون مشعلاً يضيء درب الجهاد والمقاومة، ولعنة تطارد بني صهيون حتى يرحلوا عن أرضنا فلا مقام لهم على ذرة تراب من أرض الرباط".

كما أوضح البيان أن المطالبة العربية أو الدولية للشعب الفلسطيني بـ"التنازل أو الاعتراف بالكيان الغاصب هي مطالبة ظالمة ومتواطئة مع العدو الصهيوني، ولا معنى لها أمام هذه الجرائم الوحشية الجبانة، وكل من يضغط على شعبنا وحكومته في هذا الوقت هو متساوق ومتعاون مع العدو ضد شعبنا وقضيته".

وتعتبر هذه المرة الأولى منذ تولي حماس الحكومة الفلسطينية التي تعلن فيها كتائب القسام صراحة باستئناف عملياتها داخل إسرائيل، في وقت كانت قد توقفت عن تنفيذ عمليات داخل إسرائيل أو إطلاق صواريخ على البلدات الإسرائيلية.

كما كانت هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها إسرائيل سيارة كان يستقلها أعضاء من كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحماس ما أدى إلى إصابة اثنين منهم بجراح متوسطة.
قالت مصادر إسرائيلية إن 15 صواريخ قسام قد أطلقت صباح اليوم والليلة الماضية باتجاه إسرائيل، ولم ترد تقارير عن أية خسائر بشرية أو مادية.

وجاء أن صاروخاً أطلق صباح اليوم باتجاه "سديروت" إلا أنه سقط في منطقة مفتوحة. كما أطلق صاروخ آخر باتجاه النقب الغربي سقط بالقرب من أحد المستوطنات.

كما قالت المصادر ذاتها إن خمسة صواريخ أخرى أطلقت الليلة الماضية باتجاه إسرائيل، انفجر أحدها في الأراضي الفلسطينية، في حين سقط الباقي في مناطق مفتوحة.

وكانت قد أفادت مصادر فلسطينية في وقت سابق، أنه وبعد هدنة دامت لأكثر من ستة عشر شهراً، نفذت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس تهديداتها بالرد على المجازر الإسرائيلية بقصفها المستوطنات المحاذية لقطاع غزة بالصواريخ.

وأعلنت الكتائب في بيان لها اليوم مسؤوليتها عن قصف المستوطنات ومدينة عسقلان بسبعة صواريخ قسام فجر اليوم.

وكانت كتائب القسام أعلنت أمس الجمعة استئناف عملياتها داخل إسرائيل وقصفها للمدن والبلدات الإسرائيلية المحيط بالقطاع.

وقال البيان إن الكتائب أطلقت صاروخين على معبر كوسوفيم العسكري، وأربعة على كيبوتس ميغين، ومدينة عسقلان "المجدل المحتلة" بصاروخ واحد.

وأكد البيان أن القصف يأتي رداً على الاعتداءات الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطينية، والتي كان آخرها سقوط خمسة عشر فلسطينياً خلال أربع وعشرين ساعة الماضية.

وأكد البيان على أن الكتائب قطعت على نفسها عهداً بان ترد على كل جريمة يرتكبها الاحتلال وان تواصل مسيرة المقاومة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018