في إطار مسلسل التشريد والقضاء على الوجود الفلسطيني حملة إسرائيلية جديدة ضد أهالي قرية العقبة..

في إطار مسلسل التشريد والقضاء على الوجود الفلسطيني 
حملة إسرائيلية جديدة ضد أهالي قرية العقبة..

تتعرض قرية العقبة في منطقة الأغوار لهجمة إسرائيلية شرسة تستهدف مسح القرية عن الوجود والاستيلاء على أراضيها وتشريد سكانها وذلك في إطار مخطط إسرائيلي مبرمج يرمي للاستيلاء على جميع أراضي الغور وخاصة المتاخمة للمستعمرات وجدار الفصل العنصري .

مخطط مبرمج

وأفاد الحاج سامي صادق رئيس مجلس قروي العقبة أن قوات الاحتلال تواصل التفنن في استخدام الأساليب الهادفة للتضييق على أهالي القرية والقضاء على وجودهم في هذه المنطقة رغم أنها قرية صغيرة ولكن منذ سنوات والاحتلال يستهدفها ويسعى للاستيلاء عليها وحرماننا من ابسط الخدمات والاحتياجات الحيوية، وذلك في إطار برنامج ممنهج يرمي لإرغام السكان عن ارض الآباء والأجداد ليتمكن الاحتلال من السيطرة عليها بعدما استولى على مساحات واسعة من أراضيها والتي أغلقت بشكل كامل وأصبحت مسرحا للتدريبات العسكرية التي يقوم بها جنود الاحتلال .

قرارات جديدة للهدم

وبينما يعيش أهالي القرية حالة من الخوف والقلق بسبب هذه التدريبات العسكرية قال الحاج صادق إن قوات الاحتلال قررت هدم العديد من المنشات والمنازل في القرية، وأضاف يوم الأربعاء الماضي سلمت قوات الاحتلال إنذارات وقرارات جديدة لهدم بركة مياه زراعية تعود ملكيتها للمواطن صلاح سالم محمد جابر، وهدم منزل مبني الطوب ومسقوف بالزينكو تعود ملكيته للمواطن احمد محمود علي طالب بذريعة الإجراءات الأمنية وهي الحجة التي تستخدم لتمرير سياسات الاحتلال الخطيرة بحق أهالي القرية.

19 إنذار للهدم

وذكر صادق أن قوات الاحتلال سلمت أهالي القرية 19 إنذارا لهدم منازل ومنشات في الآونة الأخيرة تشمل مسجد صلاح الدين وروضة أطفال الحق ومستوصف الأمل الصحي إضافة لمقر جمعية المرأة الريفية وأضاف أن قوات الاحتلال تنفذ هذه الإجراءات ضاربة عرض الحائط كافة الأعراف والقوانين، والأهالي يعيشون لحظات صعبة ورهيبة تحسبا من قيام قوات الاحتلال بتنفيذ قراراتها في أي لحظة، وذكر أن هدم مؤسسات حيوية مثل المسجد والمركز الصحي يشكل معاناة حقيقية للقرية المعزولة عن العالم والتي عانى أهلها كثيرا لتامين مثل هذه المرافق.

حملة واسعة

في المقابل شرع أهالي القرية والمجلس القروي بحملة واسعة للتصدي للقرار التعسفي الجائر وقال صادق انه تم التوجه بنداء لكافة المؤسسات والفعاليات ومحافظ جنين لمساندة الأهالي وإفشال هذه المخططات الخطيرة، من جهته قال محافظ جنين قدورة موسى إن حملة واسعة أطلقت لمنع الاحتلال من تشريد أهالي العقبة ودعا كافة الهيئات الدولية إلى التدخل مجددا من اجل الوقوف إلى جانب أهالي القرية التي تتعرض إلى مسلسل لتهجير سكانها والتهديد بهدم مؤسساتها ومنازلها. وناشد رئيس مجلس العقبة الرأي العام والهيئات الدولية التضامن مع القرية والوقوف إلى جانب الأهالي العزل ومساعدتهم على الصمود في مواجهة سياسة الاحتلال تعسفية .


ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019