قوات الاحتلال الإسرائيلي تشدد حصارها على نابلس وقراها

قوات الاحتلال الإسرائيلي تشدد حصارها على نابلس وقراها

شددت قوات الاحتلال، اليوم من حصارها المحكم على مدينة نابلس والقرى المحيطة ومداخل المدينة. وذكر مواطنون بأن جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز حواره الاحتلالي قاموا ومنذ ساعات الصباح الباكر باغلاق الحاجز أمام المواطنين بشكل كامل ومنعوا جميع المواطنين من المرور كما عرقلوا مرور سيارات الاسعاف وبقي الامر كذلك حتى حوالي الساعة الثانية بعد الظهر.

وعلى مشارف بلدة بيت فوريك شرقي نابلس، أغلقت قوات الاحتلال اليوم الحاجز المقام هناك بشكل تام، ومنعت مرور المواطنين صوب البلدة او المغادرين منها.

وفي قرية سالم المجاورة ومحيطها، مازالت الاتصالات الهاتفية معها مقطوعة منذ مدة، نتيجة قيام جرافات الاحتلال بتجريف خطوط الهاتف الأرضية التي تربطها مع الخارج. وحسب سكان القرية فإن قوات الاحتلال تقوم وبشكل مستمر بمضايقة المواطنين وإزعاجهم حيث تدخل القرية وتطلق النار بشكل عشوائي، ويمارس جنود الاحتلال هواياتهم في مطاردة المواطنين وملاحقتهم وحجز السيارات في محيط قرية سالم والسهول التابعة لها.

من جانبهم قام المستوطنون اليوم برشق العديد من سيارات المواطنين على طول الشارع الرئيسي الواصل بين رام الله ونابلس حسب ما أكد العديد من سائقي سيارات العمومية ل" عرب 48 " الذين أكدوا كذلك أن هذه الاعتداءات تمت تحت سمع وحماية جيش وشرطة الاحتلال.