قوات الاحتلال الإسرائيلي تغتال عبد الله عبد القادر القواسمي من حركة حماس في الخليل

قوات الاحتلال الإسرائيلي تغتال عبد الله عبد القادر القواسمي من حركة حماس في الخليل

وفي أول رد لها على عملية الاغتال قالت الحكومة الفلسطينية ان إسرائيل تهدف من وراء هذه العملية الى التخريب على امكانية التوصل الى اتفاق فلسطيني فلسطيني بشأن الهدنة.

هذا وأكد زياد ابو عمرو وزير الثاقفة الفلسطيني والمكلف من قبل رئيس الحكومة الفلسطينية بمتابعة الحوار الفلسطيني الفلسطيني ان اسرائيل تهدف من وراء عملية الاغتيال التى نفذتها اليوم بحق احد كوادر حركة المقاومة الاسلامية حماس الى تخريب امكانية التوصل الى اتفاق فلسطيني فلسطييني.

وفى رده على سؤال حول اذا ما كانت عملية الاغتيال بحق عبد الله القواسمي ستؤثر فى رد حركة حماس على موضوع الهدنة اجاب ابو عمرو " ان حركة حماس لم تتخل عن خيار المقاومة وواضح انها لن تتخلى عنه الا انه يجب عليها ان تنتبه للمحاولات الاسرائيلية بجرها الى مواقف لافشال الجهود المبذولة للتوصل الى اتفاق",
قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل قليل باغتيال عبد الله عبد القادر القواسمي (37 عاما) أحد قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

فقد قامت وحدة خاصة من قوات الاحتلال الإسرائيلي باطلاق الرصاص عليه أثناء خروجه من الصلاة في مسجد الانصار في الخليل.

وقد قامت قوات الاحتلال باطلاق الرصاص على المصلين الخارجين من المسجد. وتقوم في هذه الاثناء بمحاصرة المسجد ومنع المواطنين الاقتراب الى المكان.

وتأتي هذه الجريمة الإسرائيلية بعد ترويج إسرائيل الى قبوله بوقف العمليات العسكرية واستهداف قادة حماس وتنسف هذه الجريمة الادعاءات الإسرائيلية التي تروج لها وسائل الاعلام الاسرائيلية والادارة الأمريكية.

كما تتزامن هذه الجريمة مع اعلان الحكومة الفلسطينية اليوم انه سوف يتم الاعلان عن اتفاق الهدنة خلال يوم أو يومين، وبعد اعلان حركة الجهاد الإسلامي وحركة حماس استعدادهما لوقف العلميات العسكرية ضد الأهداف المدنية الإسرائيلية اذا توقفت إسرائيل عن سياسة الاغتيالات واستهداف المدنيين الفلسطينيين.

وتريد إسرائيل من وراء هذه الجريمة نسف جميع الجهود الفلسطينية الرامية الى تهدئة الأوضاع ومنع التوصل الى هدنة.

كما أفادت مصادر من حركة حماس ان الحركة كانت على وشك اعلان موافقتها على الهدنة شريطة قيام إسرائيل بوقف العمليات العسكرية واطلاق سراح أسرى فلسطينيين. وقالت هذه المصادر ان إسرائيل كانت على علم بذلك قبل ارتكابها جريمة الاغتيال وان إسرائيل قامت بهذه الجريمة بهدف قطع الطريق على حركة حماس وافشال الهدنة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص