قوات الاحتلال الإسرائيلي تنسحب من بلدة بيت حانون بعد احتلال دام خمسة أيام

قوات الاحتلال الإسرائيلي تنسحب من بلدة بيت حانون بعد احتلال دام خمسة أيام

تقرير: ألفت حداد / غزة


انسحبت قوات الاحتلال الاسرائيلي في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء من بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة بعد احتلال دام خمسة ايام على التوالي عاثت فيها فساداً ً وقتلت وجرحت وشردت العديد من الاهالي كما جرفت العديد من المنازل السكنية والاراضي الزراعية في المنطقة.

وكانت القوات الاسرائيلية معززة بأكثر من 70 دبابة حربية والعديد من الآليات والجرافات العسكرية قد اجتاحت بلدة بيت حانون فجر الخميس الماضي 15/5/2003 عبر شارع صلاح الدين بعد ان خرجت من مكان تمركزها عند حاجز (ايرز) تحت غطاء من نيران الرشاشات الثقيلة و قذائف الدبابات ومساندة جوية من طائرات الاباتشي الحربية .

وحاصرت تلك القوات الغازية منطقة الزيتون في بيت حانون وشرعت بحملات تفتيش ومداهمات لمنازل الفلسطينيين هناك فيما تمركز عدد من القناصة على المباني المرتفعة .

وأجبر جنود الاحتلال سكان عدد كبير من المنازل على اخلاء منازلهم وتركوهم في العراء وقاموا بنسف وتدمير تلك المنازل في المنطقة حيث دمرت قوات الاحتلال عشرة منازل بشكل كلي فيما دمرت 5 أخرى بشكل جزئي.

واسفرت تلك العملية العسكرية الواسعة النطاق في البلدة والتي استمرت خمسة ايام على التوالي الى استشهاد سبعة فلسطينيين واصابة ما يقارب 52 بجروح مختلفة بينهم حالات خطيرة.

وقد اكدت مصادر فى الجيش الاسرائيلى نبأ انسحاب الجيش من بلدة بيت حانون صباح اليوم إلا أن تلك المصادر شددت بأن العمليات المتحركة والسرية لقوات الأمن الاسرائيلية ستستمر بهدف إحباط محاولات إطلاق صواريخ قسام على أهداف اسرائيلية.

وادعت مصادر في قيادة المنطقة الجنوبية للجيش الاسرائيلي بأن العمليات العسكرية الصهيونية التي شملت جرف البساتين قد حققت أهدافها لذا تم الانسحاب من البلدة في أعقاب إجراء تقييم أمني للوضع.

فى تلك الاثناء دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلا فلسطينيا، كما جرفت مساحات من الأراضي الزراعية شرق مدينة دير البلح.

وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن جرافتين للاحتلال، إضافة الى عدة دبابات، توغلت من مستوطنة "كفار داروم" القريبة الى شرق دير البلح، حيث هدمت منزلاً مكونا من طابق واحد، دون ان تسمح لسكانه بإخراج أي من محتوياته.

وذكرت ذات المصادر أن الجرفات قامت بتجريف مساحات من أراضي المواطنين المزروعة
بالقمح والزيتون، ودمرت طريقاً زراعية وخطوط مياه .