قوات الاحتلال تشرع بهدم مساكن في الأغوار الشمالية

قوات الاحتلال تشرع بهدم مساكن في الأغوار الشمالية

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم، بهدم مساكن المواطنين في منطقة الأغوار الشمالية بمحافظة طوباس وترحيل سكانها.

وقال مواطنون من المناطق التي تجري فيها عمليات الهدم، إن عشرات الآليات العسكرية تحاصر حاليا ثلاثة تجمعات رعوية في منطقة البقيعة القريبة من بلدة طمون في محافظة طوباس.

وذكرت وكالة "وفا" أن عمليات الهدم بدأت في منطقة الراس الأحمر التي قام جيش الاحتلال بمصادرة صهاريج مياه وجرارات زراعية فيها. وكانت قوات الاحتلال أنذرت قبل أيام أكثر من 30 مواطنا بهدم منازلهم والرحيل عن المنطقة التي يسكنونها منذ عشرات السنين.

وأدان محافظ طوباس د. سامي مسلم عمليات الهدم في منطقة الأغوار، مشيرا إلى أن ما تقوم به سلطات الاحتلال يندرج ضمن خطة إسرائيلية لتهويد الأرض الفلسطينية وطرد المواطنين من مناطق سكناهم.

واعتبر مسلم أن ما يجري يشكل تحديا للإرادة الدولية والسياسات الأميركية، خاصة موقف الرئيس باراك اوباما.
وأكد مسلم أن ما تقوم به سلطات الاحتلال باطل ولن يستمر، لأن إسرائيل سلطة احتلال وعليها مغادرة الأراضي الفلسطينية.

وأهاب محافظ طوباس بالمجتمع الدولي، وخاصة الأمم المتحدة والصليب الأحمر أن يقفوا إلى جانب شعبنا الفلسطيني في هذه المحنة التي يمر بها، مشيرا إلى أن عملية الهدم تتكرر سنويا في منطقة الأغوار.
وقال مسلم: من المخزي أن يدفع جيش الاحتلال بخمسين آلية عسكرية وثلاث جرافات وناقلات جند إلى منطقة تسكنها مجموعة من الرعاة يسكنون في بيوت بسيطة لا تشكل الحد الأدنى من الحياة المقبولة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018