قوات الاحتلال تطلق قذيفتي دبابة باتجاه منازل المواطنين غرب خانيونس

قوات الاحتلال تطلق قذيفتي دبابة باتجاه منازل المواطنين غرب خانيونس

اطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، قذيفتي دبابة تجاه منازل المواطنين في الحي النمساوي غرب خانيونس مما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة بعدد منها

وكانت مصادر طبية فلسطينية في رفح قد ذكرت في وقت سابق اليوم، أن خليل محمد بريكة (22 عاماً)، أصيب في الرأس جراء تعرضه لنيران قوات الاحتلال في منطقة تل زعرب.الى ذلك، عادت قوات الاحتلال الاسرائيلي، الى بلدة بيت حانون، صباح اليوم، وقامت بالمزيد من عمليات تدمير واقتلاع البيارات والمزروعات. وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد اجتاحت المناطق الشمالية من قطاع غزة،، في منطقة بيت حانون، امس، وقامت باقتلاع البيارات وتدمير المزروعات والنباتات بادعاء انها استخدمت للتغطية على مطلقي صواريخ " القسام ".

واعلن مصدر عسكري اسرائيلي، صباح اليوم الجمعة، ان اسرائيل ستواصل سياسة الاغتيالات ضد قيادات ونشطاء حركات المقاومة الفلسطينية، في وقت اعلنت فيه مصادر سياسية اسرائيلية انها تعتبر اطلاق صاروخ قسام على بلدة عسقلان، امس، بمثابة تجاوز للخط الأحمر، يجعل من امكانية اجتياح قطاع غزة مجرد مسألة وقت. وقال رئيس الحكومة اريئيل شارون، الليلة الماضية ان اطلاق الصاروخ على عسقلان يعتبر تطورا خطيرا، مضيفا انه وجه الجهاز الامني للقيام بكل الخطوات الكفيلة بمنع هذا التطور.

وعند الساعة العاشرة والنصف من مساء امس أطلقت طائرات سلاح الجو الاسرائيلي صواريخها على عربة كانت تجحرها دابة في منطقة خانيونس واغتالت الفلسطيني حمدي كلخ (36 عاما)، بزعم انه المسؤول عن اطلاق الصواريخ. كما اصيب خلال العملية ثلاثة مدنيين بجراح متفاوتة.

وزعمت مصادر أمنية إسرائيلية ان الشهيد كان الساعد الايمن لمحمد سنوار الذي يزعم الاحتلال بأنه قائد حركة حماس في جنوب القطاع، ويعتبر أحد كبار المطلوبين. وقال شهود عيان إن الطائرات كانت تحلق فوق قطاع غزة نصف ساعة قبل عملية الاغتيال.
اما المصايون الثلاثة فهم : الشقيقان نضال عوض 38 عاما وجهاد عوض 36 عاما اضافة الى طفل يبلغ من العمر 6 سنوات .