قوات الاحتلال تغتال قائد سرايا القدس في جنوب الضفة الغربية في عملية واسعة في بيت لحم..

قوات الاحتلال تغتال قائد سرايا القدس في جنوب الضفة الغربية في عملية واسعة في بيت لحم..

اغتالت قوات الاحتلال، فجر اليوم السبت، قائد سرايا القدس في جنوب الضفة الغربية، ثائر احمد حسان صومان ( 27 عاما)، في عملية عسكرية واسعة وطويلة استمرت حوالي أربع وعشرين ساعة، وقد استشهد خلالها فتى وأصيب 7 مواطنين على الأقل بجراح.

وقد استشهد حسان في اشتباك مع قوات الاحتلال التي هدمت منزل عائلته المكون من 3 طوابق في شارع الصف وانتقلت لهدم منزل مجاور كان يتحصن بداخله, حيث اندلع اشتباك عنيف بينه وبين قوات الاحتلال التي استخدمت الصواريخ والرشاشات الثقيلة ما أدى الى استشهاده.

ونعت سرايا القدس وحركة الجهاد الإسلامي الشهيد وتوعدت بالثأر، وقال ناطق باسم السرايا:" إن جريمة اغتيال المجاهد ثائر حسان قائد سرايا القدس في جنوب الضفة الغربية لن تمر دون عقاب لهذا العدو المجرم, الذي يواصل جرائمه ضد مجاهدينا وأبناء شعبنا في الضفة والقطاع".

وأضاف الناطق "أن استشهاد المجاهد حسان الذي قض مضاجع الصهاينة في عمليات جريئة, وبقي مطارداً لحوالي سبع سنوات, ليلقى وجه ربه مشهراً سلاحه في وجه عدوه, لن يثني اسود السرايا عن دربهم الذي خطوه بالدم والنار, لحرق العدو الغاصب, وان دماء الشهيد لن تكون إلا وقوداً ينير طريقنا نحو القدس وفلسطين التي ستحرر بفعل المجاهدين من دنس الصهاينة الحاقدين بإذن الله تعالى".

وكانت قوات الاحتلال قد فشلت على مدى أربع وعشرين ساعة في استهداف المجاهد حسان, بعد ان شنت عملية عسكرية واسعة في المدينة, أسفرت عن استشهاد فتى وإصابة 7 آخرين بينهم طفل وسيدة مسنة بالرصاص.

وقد أدى فشل الاحتلال في استهداف حسان طيلة هذه الساعات الطويلة الى تخبط القوات العدوانية التي دمرت منزل عائلته المكون من 3 طوابق واقتحمت مستشفى بيت جالا الحكومي واعترضت سيارات الإسعاف وأقدمت على اعتقال جريحين احدهما كان يرقد على سرير الشفاء بمستشفى بيت جالا الحكومي والآخر من سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر جنوب المدينة.

وأكدت مصادر طبية استشهاد الفتى عبد الكريم عياد العبيات ( 14 عاما) متأثراً برصاصة في الرأس, فيما أصيبت المسنة فاطمة عبد الفتاح زهران ( 70 عاما) برصاصة في بطنها ووصفت حالتها بالخطيرة, والطفل مالك فايز الجعيوي ( 9 أعوام) أصيب بعيار معدني في الرأس, والشاب محمد إسماعيل عبيات ( 18 عاما) عيار ناري في البطن، وقد اختطفته قوات العدو من مستشفى بيت جالا الحكومي رغم خطورة حالته, والشاب محمد بشير موسى ( 26 عاما) عيار ناري في القدم, حيث اختطفته قوات العدو من سيارة إسعاف بعد ان اعترضتها بينما كانت تقوم بنقله الى المستشفى للعلاج, والشاب إبراهيم أبو صدود ( 19 عاما) عيار معدني في القدم, والفتى إياد زياد أبو هليل ( 16 عاما).

وكانت عائلة وأقارب المجاهد ثائر حسان قد تعرضوا للتنكيل الوحشي على أيدي جنود الاحتلال منذ ساعات فجر أمس, عندما اجبروهم على مغادرة منازلهم وسط إطلاق زخات من الرصاص تجاههم, قبل ان يقتادوهم بمن فيهم النساء والأطفال الى ساحة مجاورة, ويخضعوهم لتحقيق قاس عن المجاهد الذي نفت عائلته رؤيتها له طيلة سنوات مطاردته.

واستمرت قوات الاحتلال التي حاصرت منزل عائلة حسان بقصفه وإمطاره بالرصاص من العيار الثقيل, حتى ساعة مبكرة من فجر اليوم, حتى تمكنت من اغتياله.

كما استدعت قوات الاحتلال مزيداً من آلياتها وجرافاتها الضخمة لتدمر المنزل المكون من ثلاثة طوابق والذي هدم قبل حوالي أربعة أعوام في حملة مشابهة، وأعيد بناؤه بصعوبة ولم تتمكن العائلة من العودة إليه سوى قبل خمسة اشهر فقط.

ورغم ما تعرض له المنزل من دمار على ما فيه من أثاث وإغراض تملكها عائلة حسان، فقد أقدمت قوات الاحتلال على اعتقال الشاب حسان إبراهيم حسان ( 22 عاما) من نشطاء الجهاد الإسلامي وقامت بنقله الى جهة مجهولة.

ووسعت قوات الاحتلال من عمليتها عند ساعات المساء لتشمل مزيداً من المناطق في بيت لحم, كما وقعت اشتباكات أصيب خلالها ضابط صهيوني بجراح في عينه نقل الى مستشفى هداسا بالقدس المحتلة للعلاج.

وكذلك نكل جنود الاحتلال بالأطقم الطبية والعاملين بمستشفى بيت جالا الحكومي، حيث اقتادوا مدير المستشفى الدكتور عيسى جعنينة معهم بطريقة وحشية خلال اقتحام الأقسام والاعتداء على المرضى، وقاموا باعتقال الشاب صلاح اللحام ( 30 عاما) من كتائب شهداء الأقصى الى جانب الجريح محمد عبيات الذي ادعى ناطق باسم الاحتلال انه ينتمي للجهاد الإسلامي.

وفي ساعات الليل اندلعت مواجهات عنيفة في عدد من المناطق ألقى خلالها المتظاهرون الزجاجات الحارقة والحجارة على قوات الاحتلال كما حدث في مخيم الدهيشة, حيث ردت قوات الاحتلال بإطلاق النار والقنابل الغازية والصوتية بكثافة دون ان يبلغ عن إصابات.

يشار الى أن أعدادا كبيرة جداً من قوات الاحتلال شاركت في العملية التي بدأت في حوالي الساعة الثانية من فجر أمس واستمرت حتى فجر اليوم, كما شاركت طائرات مروحية وأخرى للاستطلاع في محاولة للكشف عن أماكن المجاهدين ممن تطاردهم قوات الاحتلال.


المصدر: نداء القدس

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018