قوات الاحتلال تقوم باقتحام قباطية وتهدم منزل فدائي شهيد

قوات الاحتلال تقوم باقتحام قباطية وتهدم منزل فدائي شهيد

أصيب بعد ظهر اليوم 11 مواطنا فلسطينيا في مدينة نابلس ومخيم بلاطة برصاص جنود الاحتلال الذين أمطروا المواطنين بالرصاص وسط المدينة.

وافاد مراسلنا في الضفة الغربية / رومل شحرور السويطي بان قوات الاحتلال اعتقلت العديد من المواطنين في المدينة وبلدة بيت فوريك فيما لا يزال الحصار مستمرا على المدينة والقرى والمخيمات المحيطة .

وذكر مواطنون الى جانب مصادر طبية في حديث لمراسلنا بأن قوات الاحتلال وبعد أقل من نصف ساعة على انسحابها من مركز المدينة عادت الى المدينة وبدأت باطلاق الرصاص في كل اتجاه ما أدى الى اصابة حوالي 11 مواطنا بينهم المصور الصحفي بلال دعنا من وكالة وفا الفلسطينية .

هذا ولا تزال المواجهات مستمرة حتى لحظة اعداد هذا التقرير .

من جهة اخرى اعتقل المحتلون فجر اليوم 4 مواطنين من نابلس وبلدة بيت فوريك وهم عدي ناجح حنني وهاني ناجي حنني من بيت فوريك وجمال محمد قديح وسميح سلمان عليوي وتم اقتيادهم الى جهة مجهولة .

كما وافاد مراسلنا بان قوات من جيش الاحتلال قامت فجر اليوم في بلدة قباطية قرب جنين، بهدم منزل الفدائي الشهيد هاني مالك أحمد زكارنة العضو في حركة الجهاد الاسلامي والذي كان قد نفذ عملية مستوطنة "غديش" التي أدت لمقتل إسرائيلي وإصابة ثلاثة آخرين قبل حوالي شهرين .

وذكر مواطنون من قباطية في اتصال مع عرب 48 إن جنود الاحتلال اقتحموا بلدتهم في ساعات الفجر الأولى وقاموا بمحاصرة منزل المواطن عباس زكارنة، المكون من طابقين، والذي يقطنه حوالي خمسة عشر شخصاً وأجبروهم على إخلاء المنزل دون السماح لهم بإخراج أي شيء من محتوياته قاموا بزرع المنزل بالمتفجرات ونسفوه بالكامل، مما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة في عدد من المنازل المجاورة، والتي تصدعت جدرانها وحطمت نوافذها نتيجةً لهذا الانفجار.

على ذات الصعيد لا تزال أرتال من القوات الاسرائيلية ترابط في مدينة جنين ومخيمها لليوم الثالث على التوالي مانعة المواطنين من التجوال تحت تهديد التصفية المباشرة، فيما قامت تلك القوات بحملة مداهمات ليلية مفاجئة لمنازل المواطنين بعد تفجير بواباتها بالقنابل الخاصة في العديد من أحياء المدينة والمخيم وخاصة في الحي الشرقي للمدينة فيما تصدى لهم في تلك الأثناء عشرات الشبان المسلحين الفلسطينيين وحسب مصادر صحفية محلية فقد جرت اشتباكات عنيفة بينهم وبين جنود الاحتلال الذين ردوا بدورهم بزخات عنيفة من الرصاص الثقيل وتحولت أحياء من المدينة ومخيمها إلى ساحات حرب حقيقية، فيما لم يبلغ حتى الآن عن وقوع أية إصابات من كلا الطرفين، والجدير ذكره أن عملية الاقتحام الاسرائيلية للمدينة ومخيمها التي أكملت يومها الثالث على التوالي تأتي بعد ادعاء وسائل الاعلام الاسرائيلية عن ورود " أنباء ساخنة عن نية فلسطينيين في المدينة الخروج بعملية ضد أهداف داخل البلدات والمدن الاسرائيلية "

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية