قوات الاحتلال تواصل تدمير بلدة بيت حانون وبناها التحتية

قوات الاحتلال تواصل تدمير بلدة بيت حانون وبناها التحتية

بيت حانون: شاهد على الجريمة - اضغط هنا

واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، صباح اليوم، تدمير البنية التحتية في بلدة بيت حانون، في قطاع غزة، حيث تقوم الجرافات والدبابات بتدمير المنازل وتجريف الاراضي والبيارات في اطار مخطط اجرامي يستهدف شطب البلدة عن الخارطة حسب ما دعا اليه العديد من قادة الجيش الاسرائيلي وشخصيات الموساد، وفي مقدمتها النائب الأسبق لرئيس جهاز الموساد، الجنرال عميرام ليفين.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد عادت الى بيت حانون، مساء امس، بعد مرور أقل من نصف يوم على انسحابها من هناك. وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال تواصل، منذ مساء امس تدمير ما تبقى من الاطراف الشمالية للبلدة التي تعرضت الى دمار شامل على مدار خمسة أيام من الاحتلال الرهيب للبلدة.

وقالت مصادر فلسطينية ان جرافات الاحتلال قامت بتجريف المزروعات والبيارات بحماية المروحيات الحربية التي تحلق في الجو وتطلق نيرانها بين الحين والآخر، لمنع الفلسطينيني من الاقتراب .

وكانت قوات الاحتلال الاسرائلية قد غادرت البلدة ظهر امس الثلاثاء. بعد تدمير 10 منازل، وتدمير الطرق وقطع خطوط الهاتف واقتلاع الاف الاشجار وقتل ثمانية مدنيين.

واثناء انسحاب قواته وزع الجيش الاسرائيلي منشورات يحذر فيها السكان من التعاون مع نشطاء الانتفاضة. وحذرت المنشورات من ان قوات الاحتلال ستواصل العمل في بيت حانون واي مكان في الضفة الغربية وقطاع غزة ضد من اسمتهم بـ"الارهابيين" واتهمتهم بـ"تحويل المنازل والحقول الى مناطق لاطلاق صواريخ القسام ضد اناس ابرياء"، على حد زعم قوات الاحتلال.

وقال عبد العزيز الرنتيسي وهو احد كبار قادة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ان الحركة لن تتوقف عن اطلاق صواريخها على جنوب اسرائيل والمستوطنات الاسرائيلية في قطاع غزة الا اذا أوقفت القوات الاسرائيلية هجماتها في المناطق الفلسطينية.