قيادات فلسطينية: الحكومة الاسرائيلية الجديدة هي حكومة احتلال واستيطان وتطرف

قيادات فلسطينية: الحكومة الاسرائيلية الجديدة هي حكومة احتلال واستيطان وتطرف

وصفت السلطة الفلسطينية، على لسان وزير الثقافة والاعلام ، ياسر عبد ربه ، الحكومة الاسرائيلية الجديدة بتشكيلتها الحالية التي سيعرضها رئيس الوزراء الاسرائيلي يوم غد الخميس بانها حكومة احتلال واستيطان وتطرف وتسعى الى تقويض عملية السلام .

ونقلت مراسلتنا في غزة/ الفت حداد عن ياسر عبد ربه وزير الثقافة والاعلام الفلسطيني قوله ان الحكومة الجديدة تسعى الى تقويض كافة الاتفاقيات الموقعة مع السلطة الفلسطينية ومواصلة حربها ضد ابناء الشعب الفلسطينى .واضاف هذه الحكومة لن تؤدي الى تحسين اوضاع الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي بل ستتواصل عدوانها واصفا الحكومة بانها حكومة احتلال واسيتطان وعنصرية ..مؤكدا قناعته بان " الحكومة الجديدة بتشكيلتها الحالية المكونة من اربعة احزاب يمينة متطرفة تلغي اي فرصة لاستئناف عملية السلام" .

من ناحيتها عقبت الفصائل الفلسطينية على تشكيل الحكومة الاسرائيلية بالقول انها حكومة متطرفة تسعى الى الحرب .

واعتبر كايد الغول احد قيادي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان الحكومة الاسرائيلية الحالية " تعكس الاتجاه اليميني في المجتمع الاسرائيلي وستكون بعيدة كل البعد عن اي عملية سلمية الامر الذي سيؤدي الى مزيد من الصراع " مطالبا باعادة النظر في السياسات الفلسطينية الراهنة من اجل فرض شروط جديدة لاعادة عملية السلام على اساس الشرعية الدولية وعدم الخوض في اوهام قد تستفيد منها هذه الحكومة على الصعيد الدولي.

وبدوره قال عبد الله الشامي احد قيادي حركة الجهاد الاسلامي ان حركته " ليست مهتمة كثيرا بتشكيل الحكومة الاسرائيلية" وذلك " لاننا نعرف ان اتجاه هذه الحكومة هو يميني متطرف سيسعى الى مزيد من التصعيد في الاراضي الفلسطينية ".

ومن جهتها قالت حركة المقاومة الاسلامية حماس على لسان اسماعيل هنية احد قياديها ان " الحكومة الاسرائيلية الجديدة ستواصل عدوانها على الشعب الفلسطيني وتتنكر لكافة حقوقه" .

واعرب هنية عن اعتقاده بان المرحلة القادمة ستكون " مرحلة تصعيد اسرائيلي ستقودها هذه الحكومة " .واكد على ان الشعب الفلسطيني " لا يهمه هذه التشكيلات ولن تثنيه الحكومة الجديدة عن المقاومة واستمرار الانتفاضة وعدم الرضوخ للاملاءات الاسرائيلية" .