كتائب الأقصى تتبنى قصف بلدة سديروت..

كتائب الأقصى تتبنى قصف بلدة سديروت..

اعلنت كتائب شهداء الاقصي الذراع المسلح لحركة فتح اليوم الخميس المسؤولية عن قصف بلدة اسديروت المجاورة لحدود قطاع غزة بصاروخ فلسطيني محلي الصنع.

وقالت كتائب الأقصى " مجموعات الشهيد ياسر عرفات " ان العدو الاسرائيلي اعترف بوقوع ثلاث اصابات بين صفوف الاسرائيليين. واكدت البيان أن هذه العملية تأتي في إطار عمليتها المستمرة "الثأر" ورداً أولياً على جرائم العدو، والتي راح ضحيتها ثلاثة من المجاهدين وهم: الشهيد القائد رامي عناب في نابلس والشهيد محمد حمد شمال طولكرم، والشهيد عماد زقزوق، وشهداء سرايا القدس، اللذين إغتيلوا في محافظة جنين واعتقال مجاهدين اثنين ينتميان للكتائب.

كما أكدت الكتائب على مواصلة درب الجهاد والمقاومة وإن المقاومة سترد بكل الوسائل وبكل قوة علي عمليات الاغتيال الذي ينفذها جيش الاحتلال بحق نشطاء الفصائل الفلسطينية .

وقالت الكتائب إن المعركة بيننا وبين العدو هي معركة الإرادة والصمود، وعليه فإن استمرار نهج المقاومة يعني انتصار المقاومة، وتراجع العدو أمام المقاومة المتواصلة, وعلى الأمة كلها أن تفهم أن النصر يأتي بعد التضحيات وأن الحرية لا توهب بل تنتزع انتزاعا، وأن كرامة الشعب الفلسطيني تحفظها دماء الشهداء

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018