كتائب الأقصى تعلن تأييدها لعباس وتوجه التهديدات لحماس..

كتائب الأقصى تعلن تأييدها لعباس وتوجه التهديدات لحماس..

أعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة "فتح" تأييدها الكامل بكافة قياداتها ووتشكيلاتها العسكرية لقرارات الرئيس محمود عباس من أجل إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة.

وقالت الكتائب في بيان لها " انها ستعمل لحماية قرارات الرئيس والمشروع الوطني الفلسطيني في حال حاول البعض إفشالها بالأساليب غير الوطنية.

ودعت الكتائب في بيانها "كافة أبناء الشعب الفلسطيني إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية وعدم اللجوء لفرض المعادلة بالقوة ، لما في هذا الأسلوب من تحدي خطير سينقل المنطقة إلى المجهول .

ودعا رئيس السلطة الفلسطينية عباس فى خطاب القاه اليوم الى اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة الا ان حركة حماس والحكومة الفلسطينية رفضتا دعوة ابو مازن معتبرة اياه غير دستورية وانقلاب على الشرعية الفلسطينية .
وهددت كتائب شهداء الاقصي الذراع المسلح لحركة فتح السبت باستهداف قادة حماس بلا استثتاء في حال تعرض النائب في المجلس التشريعي والقيادي فى حركة فتح محمد دحلان وأيا من قيادة ورموز فتح لاي اذى

وقال جون مصلح الناطق باسم كتائب الاقصي خلال مؤتمر صحفى بغزة امام منزل دحلان " سنستهدف كل قيادات حماس بلا استثناء ومن بينها رئيس الوزراء اسماعيل هنية ووزير الخارجية محمود الزهار ووزير الداخلية سعيد صيام فى حال تعرض اي من قيادات حركة فتح باذى خاصة النائب محمد دحلان.

وأضاف مصلح " ان ذراعه العسكري معلومات اكيدة عن اتفاق بين قادة حركة حماس وما قال عنه مجلس الشورى الديني للحركة بوضع ثمانية من قيادات حركة فتح من بينها دحلان على قائمة التصفيات.

وقال إن ما تقوم به حماس من سياسات حالية يجر الساحة الفلسطينية إلى مزيد من التدهور والتوتر ويهدد بحالة حرب أهلية ونهاية لا تحمد عقباها مؤكدا ان سياسية الاغتيالات من ضمن الضغوط التي تمارس ضد الرئيس ابو مازن ويأتي للتغطية على جريمة قتل الاطفال الثلاثة وهي التي تمثل وصمة عار في جبين الحكومة".

واكد الناطق باسم كتائب الاقصي ان حركة فتح لن تسمح بعد اليوم بالتطاول أو الاعتداء على عناصر أو قادة فتح، متهماً المؤتمر الذي عقده الناطق باسم حركة حماس د. اسماعيل رضوان بأنه كان فتوى وتصريحاً مباشراً باغتيال دحلان.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018