كتائب الاقصى( فتح): "سنقاوم أي شخص يساوم على حقوق الشعب الفلسطيني"

كتائب الاقصى( فتح): "سنقاوم أي شخص يساوم على حقوق الشعب الفلسطيني"

وجاء هذا الإعلان، قبيل فترة وجيزة من الاجتماع بين رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي اريئيل شارون لبحث تطبيق خارطة الطريق.

وقالت الكتائب في بيانها " إننا نعلن رفضنا لخارطة الطريق كما نرفض وقف إطلاق النار بشكل قاطع حتى عودة كافة حقوق الشعب الفلسطيني دون قيد أو شرط".

واضافت: "لا يعنينا عودة اللقاءات الأمنية وما يصدر عنها وما ينتج عنها لان تلك اللقاءات التي تحاك من محور الإرهاب الأمريكي الصهيوني وما تسمى خارطة الطريق تستهدف تركيع الشعب الفلسطيني".

وشدد البيان على أن الكتائب "ستقاوم بكل قوة أي شخص مهما كان يساوم على دماء الشهداء وحقوق الشعب الفلسطيني".

واعتبر البيان "إن كتائب شهداء الأقصى ستبقى وفية لتضحيات شعبنا ، وستستمر في عملياتها الجهادية الاستشهادية في أي زمان وكل مكان ما دام هناك محتل غاصب على أرضنا وأسير في المعتقل ولاجئ خارج ارض الوطن".

واعتبرت المجموعة أن " الأصوات التي تصدر من حين إلى آخر عبر وسائل أعلام إسرائيلية أو عربية والتي صرحت بأن الكتائب تبارك لشارون موافقته على خارطة الطريق، هي تصريحات " لا تمثل إلا نفسها وليس لهم علاقة بالكتائب لا من قريب او بعيد".

واشارت الكتائب في بيانها الى ان أي بيان او تصريح لا يوجد على مواقع الكتائب الرسمي على شبكة الإنترنت لا يعنيها ولا يمثلها على الإطلاق..
جددت كتائب شهداء الأقصى، الذراع العسكري المحسوب على حركة فتح كبرى الفصائل الفلسطينية اليوم الخميس رفضها لوقف إطلاق النار واللقاءات الأمنية التي يدور الحديث عنها بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.