كتائب القسام تكشف عن خطة انسحاب عشرات المقاومين من مسجد محاصر..

كتائب القسام تكشف عن خطة انسحاب عشرات المقاومين من مسجد محاصر..

كشف أبو عبيدة، الناطق الإعلامي باسم كتائب عز الدين القسام اليوم الجمعة تفاصيل الخطة التي تم تنفيذها لإخراج عشرات المقاومين الفلسطينيين من مسجد كانوا يتحصنون بداخله في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وقال أبو عبيدة خلال مؤتمر صحفي انه كان يحاصر داخل المسجد ومحيطه الضيق 73 مسلحا منهم 57 من كتائب عز الدين القسام و الباقي من الفصائل الفلسطينية الأخرى إلى جانب أربعة مدنيين مشيرا إلى أن جيش الاحتلال بدء بتضييق الخناق على المسجد ومحيطه من جميع الجهات حيث اقتربت الدبابات والجرافات من المسجد وبدأت بإطلاق النار المباشر تجاه المسجد والنداء عبر مكبرات الصوت على المجاهدين بتسليم أنفسهم

وأشار إلى أن القوات الإسرائيلية الخاصة أحاطت بالمنزل من جميع الجهات واعتلى القناصة أسطح المنازل المجاورة لإحكام السيطرة على المنطقة، موضحا أن المسلحين قاموا في هذه الأثناء بالاشتباك المباشر مع القوات الإسرائيلية بالرصاص والقنابل رافضين الاستسلام مؤكدين عزمهم على المواجهة حتي آخر قطرة دم.

وبيّن أن المقاومين قاموا بنصب العبوات الناسفة على جميع مداخل المسجد ومحيطه انتظارا لتقدم أي آلية لضربها وإعطابها، مشيرا انه خلال هذه المواجهة استشهد احد عناصر كتائب القسام ويدعي صهيب رفيق عدوان.

وقال أن المقاومين داخل المسجد قاموا بالاتصال والتنسيق مع المقاومين في الخطوط الخلفية ووضع خطة لفك الحصار عن المجاهدين بأمان، وتتلخص الخطة في أن يقوم المجاهدون في الخطوط الخلفية بفتح جبهة في موقع آخر وقصف مكثف على مستوطنة اسديروت بالصواريخ وإطلاق قذائف الهاون متوسطة المدى معاير 60 ملم على تجمعات الآليات العسكرية الإسرائيلية إلى جانب أن تقوم المساجد وعبر مكبرات الصوت بتوجيه نداء للأهالي من المدنيين والنساء ودعوتهم لفك الحصار عن المقاومين مع التنسيق بضرورة توجيه النساء باتجاه مغاير لمكان تواجد المقاومين وذلك للتمويه وتضليل العدو وإشغاله عن الخطة

وأوضح أن مسيرة نسوية حاشدة انطلقت بعد صلاة فجر اليوم واتجهت إلى مكان الحدث رغم تعرضها إلى إطلاق النار والترهيب والعدوان الأمر الذي أدى إلى استشهاد اثنتين منهن.

وأضاف أن المقاومين رتبوا للانسحاب وذلك بتوزيع المجموعات حول محيط المنطقة وفتح الثغرات في جدران المسجد والمنازل المجاورة لتوزيع العتاد استعداد لأي مواجهة خلال الانسحاب.

وأشار إلى أن مسيرات النسوة استطاعت الوصول إلى المسجد ودخوله أثناء هدمه والتغطية على انسحاب المقاومين بعد معارك بطولية.

وقال أن المقاومين تحصنوا داخل المسجد حوالي 36 ساعة متواصلة موضحا أنهم تمكنوا من الانسحاب فى حوالي الساعة الثامنة من صباح اليوم الجمعة .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018