كتائب القسام: لن تنعم المستوطنات بالأمن حتي يرى شعبنا الأمن ويندحر العدو عن مناطقنا المحتلة..

كتائب القسام: لن تنعم المستوطنات بالأمن حتي يرى شعبنا الأمن ويندحر العدو عن مناطقنا المحتلة..

أنذرت كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس اليوم اهالى بلدة اسديروت جنوب إسرائيل بالرحيل فورا مؤكدة أن بقائهم سيعرض حياتهم للخطر الشديد موضحة استمرارها في إطلاق الصواريخ على البلدات والمدن الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة دون توقف.
وقال أبو عبيدة الناطق الاعلامى باسم الكتائب في مؤتمر صحفي بغزة أن التهديدات الإسرائيلية لن تخيف الفصائل الفلسطينية ولن توقفها عن استمرارها فى إطلاق الصواريخ من شمال القطاع حتى جنوبه ردا على المجازر الاحتلالية
واشار الى انه باستمرار الاعتداءات الاحتلالية على ابناء الشعب الفلسطيني فلن يحلم أي من ابناء المستوطنات الاحتلالية او الصهاينة في أي مكان بالامن حتي يرى شعبنا الامن ويندحر العدو عن مناطقنا المحتلة.
وبين ابو عبيدة ان الاعتداءات الاحتلالية المتكررة تدل على الفشل العسكرى الامني والسياسي الذى منيت به قوات الاحتلال والقيادة العسكرية والامنية الاسرائييلية هذا الفشل تمثل فى عدم قدرتها على اطلاق سراح الجندي فى غزة واسقاط الحكومة".
واكد الناطق مسؤولية القسام عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 12 إسرائيليا حسب اعتراف الجيش الإسرائيلي خلال توغل القوات في مدينة بيت حانون شمال القطاع موضحا أن كتائب عز الدين أعدت العدة بطريقة وأساليب جديدة لم يسبق لها مثيل اذا أقدمت إسرائيل على التوغل في قطاع غزة.

وقال ان الكائب اطلقت اربع دفعات من الصواريخ على مدينة سيديروت مما اوقع 5 اصابات ودمر عدة سيارات والحق اضرارا بالمنازل في الوقت الذي تصدت للاليات العسكرية المتوغلة في بيت حانون ب 15 قذيفة ياسين و3 عبوات "شواظ" مهددا بوقوع الاحتلال في العديد من الكمائن والمصائب .

وحول قضية الجندي الأسير في غزة"شاليط" قال ان الجندي الاسير في غزة ورقة رابحة في يد المقاومة وكلما تاخرت الصفقة كلما كان ذلك لصالح الفلسطينيين مؤكدا ان المقاومة لا يمكن ان تعطي أي معلومات حول شاليط مالم يتم الافراج عن النساء و الاطفال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018