كتائب شهداء الأقصى تدين قرار الحكومة الفلسطينية باخراح المطاردين الفلسطينيين من مقر الرئيس عرفات

كتائب شهداء الأقصى تدين قرار الحكومة الفلسطينية باخراح المطاردين الفلسطينيين من مقر الرئيس عرفات

أدانت كتائب شهداء الأقصى قرار السلطة الفلسطينية باخراح المطاردين الفلسطينيين من مقر الرئيس ياسر عرفات في رام الله واصفة هذه الخطوة بالتآمر والخيانة.

ففي البيان الصحفي الذي أصدرته الكتائب ووصل "عرب48" نسخة منه، قالت الكتائب: "بدأ ذلك المسلسل الدموي من قبل ثلاث شهور، بعدما نفذت الحكومة الجديدة القرار الإسرائيلي بإخراج كافة المطاردين من مقر الرئيس عرفات، وها نحن اليوم نتفاجا بالغاء محمود عباس (أبو مازن) اجتماعه مع الجزار شارون بسبب وجود مطاردين داخل المدينة ومقر الرئيس، وتطالب الحكومة الجديدة من هؤلاء الأشاوس بان يقبلوا بانهاء وجودهم وذاتهم الفلسطيني لكي تنجح اجتماعاتهم ومؤامراتهم".

ودعا البيان حكومة أبو مازن الى التحلي بالجرأة والخروج الى الملأ والشارع الفلسطيني "وتحدثهم ما تريد بالضبط. هل تريد تصفية هؤلاء الأبطال. أو تسليمهم الى أيادي الغدر".

وهددت الكتائب بالتصدي لأي محاولة من هذا القبيل.