كتائب شهداء الأقصى ترحب بحكومة الوحدة وتطالب بتشكيل لجنة تحقيق في الجرائم التي أساءت للشعب الفلسطيني

كتائب شهداء الأقصى ترحب بحكومة الوحدة وتطالب بتشكيل لجنة تحقيق في الجرائم التي أساءت للشعب الفلسطيني

رحبت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح اليوم الأحد حكومة الوحدة الوطنية لما تحمله من تطلعات وأمنيات للشعب الفلسطيني.

ودعت الكتائب في بيان لها وزع بمدينة غزة وتسلم مراسلنا نسخة عنه " الحكومة الجديدة للعمل بكل جهد من اجل رفع الحصار المفروض على شعبنا والتخفيف من آلامه ومعاناته التي يتعرض لها بفعل العدوان الإسرائيلي وبعض الخارجين عن الصف الوطني.

وطالب البيان " حكومة الوحدة إلى تبني خيار المقاومة والكفاح المسلح بجانب العمل السياسي كأساس رئيسي لتحقيق حلم الدولة الفلسطيني في ظل التعنت الصهيوني والأمريكي تجاه شعبنا وقضيته العادلة وحكومته الوطنية.

وأكدت " تمسكها الكامل بخيار الانتفاضة والمقاومة خيارا وحيدا لإسقاط كافة المؤامرات الصهيونية والأمريكية حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

ودعا البيان " الحكومة إلى تشكيل لجنة تحقيق في كل الجرائم السابقة والتي أساءت لنضال شعبنا الفلسطيني وخاصة جريمة قتل أطفال عائلة بعلوشة ومقتل أبو المجد غريب العقيد في جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني ومحمد الموسى العقيد في جهاز الاستخبارات العسكرية وتقديم الجناة لمحاكمة عادلة وعدم طي هذه الصحفات السوداء دون عقاب او حساب.

وحثت " المجتمع الدولي لرفع الحصار الظالم عن شعبنا الفلسطيني وحكومته الوطنية واحترام حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الغطرسة الصهيونية والتي يقف أمامها موقف المتفرج .

وطالب البيان " المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل للإفراج عن كافة النواب والوزراء المختطفين دون أدنى تهمة فقط لأنهم يناضلون من اجل قضية شعبنا وحقوقه العادلة.

وقالت الكتائب " ان هذا الموقف الصهيوني والأمريكي تجاه حكومة الوحدة الوطنية جاء كرسالة واضحة للكل مفادها أنكم بدولكم وجمهورياتكم وممالككم ونفطكم وإماراتكم لن ترتقوا في سياستنا واهتماماتنا لمستوى مستوطن لقيط في مستوطنات الضفة الغربية.
ووجهت الكتائب رسالة " للإدارة الأمريكية بان حكومتنا الوطنية لن تخضع لابتزازكم ولن تثنينا مواقفكم المريضة على مواصلة المقاومة كحق شرعي كفلته الأعراف الدولية لمواجهة العدوان الظالم الذي يستبيح الإنسان والأرض والحجر وكل ما هو فلسطيني.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018