كتائب شهداء الاقصى تتبنى العملية التي وقعت بمحاذاة حاجز لجيش الاحتلال قرب عزون

كتائب شهداء الاقصى تتبنى العملية التي وقعت بمحاذاة حاجز لجيش الاحتلال  قرب عزون

اعلنت كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح مسؤوليتها عن العملية التي وقعت اليوم بالقرب من بلدة عزون في نابلس بالضفة الغربية والتي اسفرت عن استشهاد منفذها.

وقالت الكتائب في بيان لها، اليوم الاثنين، ان صبيح ابو سعود "18 عاما" من نابلس وعضو كتائب شهداء الاقصى، "فجر نفسه عند حاجز عسكري على طريق الفيه مناشيه-"كدوميم" مما اسفر عن اصابة عدد من جنود الاحتلال واستشهاد منفذ العملية".

واشار البيان الى " ان هذه العملية هي واحدة من مئات العمليات التي يجري التخطيط لها معتبرا " انه اذا لم تسفر العملية عن وقوع ضحايا فهذا لا يعني ان العملية فشلت".
وتابع ان " افراد جهاز الامن العام الإسرائيلي وجنود جيش الاحتلال يطوقون منطقة نابلس وهم في داخلها، ايضا، و بالرغم من ذلك فقد نجح شهيدنا بالتسلل عبر خطوط العدو وهذا يعتبر نجاحا".

وكانت الاذاعة الإسرائيلية قد ذكرت اليوم ان جنودا اسرائيليين توغلوا في قرية عزون قرب مدينة قلقيلية بعد معلومات استخباراتية عن وجود فلسطيني ينوي تفجير نفسه في إسرائيل. " وحسب الاذاعة فأن (المنتحر ) اندفع باتجاه الجنود الإسرائيليين وفجر نفسه غير انه لم يصب اي من الجنود".

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعلنت اليوم حالة التأهب القصوى في منطقة خطوط التماس القريبة من الضفة الغربية واغلقت جميع المداخل في بلدات كفار سابا وكفر قاسم وروش هعين القريبة من مدينة قلقيلية بعد معلومات بأن هناك هجوما "انتحاريا" سينفذه فلسطينيون داخل إسرائيل
.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية