للمرة الثانية في الأسابيع الأخيرة قوات الإحتلال تدخل عمق قطاع غزة وتعتقل فلسطينيين من عناصر حماس..

للمرة الثانية في الأسابيع الأخيرة قوات الإحتلال تدخل عمق قطاع غزة وتعتقل فلسطينيين من عناصر حماس..

قال موقع "يديعوت أحرونوت" على الشبكة، نقلاً عن شهود عيان فلسطينيين، أن قوات الإحتلال دخلت قطاع غزة، صباح اليوم، السبت، وقامت باعتقال فلسطينيين مسلحين من عناصر حركة حماس بعد أن قاموا بتطويق البيت في جنوب القطاع.

كما نقل الموقع عن مصادر فلسطينية أن وحدة خاصة من جيش الإحتلال تنشط جنوب معبر "صوفا" شرق مدينة رفح. وجاء أن الوحدة دخلت إلى عمق مئات الأمتار في قطاع غزة.

وبموجب التقارير فإن الوحدة الخاصة قامت باعتقال شقيقين، مصطفى معمر وأسامة معمر، كما تعرض أفراد الوحدة بالضرب لوالد الشقيقين علي معمر، مما اضطره إلى تلقي العلاج في المستشفى في المدينة.

كما جاء أن احد الشقيقين هو طالب في الجامعة الإسلامية، ويتماثل مع حركة حماس.

وأضافت المصادر أن أسامة معمر عاد قبل عدة أيام من السودان.

وأشار الموقع إلى أن قوات الإحتلال تكثف من نشاطاتها في الأيام الأخيرة في عمق قطاع غزة. وأنها تتركز في فتح المحاور بالقرب من السياج الحدودي وإبطال مفعول العبوات الناسفة التي يتم زرعها.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن وحدة خاصة كانت قد دخلت منطقة بيت لاهيا قبل ثلاثة أسابيع واشتبكت مع مجموعة من عناصر الجهاد الإسلامي، تحت غطاء جوي من طائرات الإحتلال أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين.

ومن جهته نقل موقع "معاريف" على الشبكة عن مصدر أمني إسرائيلي زعمه أن الإعتقال كان ضرورياً من أجل أمن مواطني إسرائيل!

وقال:" تم اتخاذ القرار بتفعيل وحدة برية خاصة في أعقاب تحديد مكان المطلوبين الشقيقين. وبموجب المعلومات التي كانت متوفرة، فقد كان يجب تفعيل الوحدة الخاصة"، على حد تعبيره!

كما نقل الموقع نفسه عن عناصر في جيش الإحتلال أن الشقيقين كانا ناشطين في حركة حماس، وأنه بموجب المعلومات التي وصلت الأجهزة الأمنية للإحتلال، ووصفت بـأنها "موثوقة"، فقد خطط الشقيقان لتنفيذ عملية في الوقت الحالي!

وفي إشارة إلى عملية التوغل في مناطق السلطة، قالت المصادر العسكرية أن الجيش لن يتردد في الدخول مرة أخرى إلى القطاع!

وجاء أيضاً أن جيش الإحتلال سيواصل عملياته البرية الجوية. وأنه سيستخدم كافة الوسائل، على حد قول المصادر.

كما زعمت المصادر أن عملية الإعتقال هذه تشكل "تأكيداً على نشاط حماس في الأيام الأخيرة بهدف المس بالجنود والمواطنين الإسرائيليين"!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018