مئات الفلسطينيين يشكلون درعاً بشرياً لمنع قوات الإحتلال من قصف منزل في بيت لاهيا

مئات الفلسطينيين يشكلون درعاً بشرياً لمنع قوات الإحتلال من قصف منزل في بيت لاهيا

اضطر جيش الإحتلال إلى إلغاء الغارة الجوية المخططة لقصف أحد المباني في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وذلك بعد تجمع المئات من الفلسطينيين في داخل المبنى وحوله كدروع بشرية من أجل منع اغتيال صاحب المبنى أو تدميره.

وجاء أن مئات الفلسطينيين تجمعوا ليلة أمس، السبت، من أجل الدفاع بأجسادهم عن منزل أحد قادة ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، محمد أبو بارود، وذلك بعد أن أصدر جيش الإحتلال أمراً لأصحاب المنزل باخلائه خلال نصف ساعة تمهيداً لقصفه.

وقد تجمع حشد كبير من الفلسطينيين على سطح المبنى وفي ساحاته، وبالنتيجة منعوا تنفيذ القصف.

وأشارت التقارير الإسرائيلية إلى أن جيش الإحتلال قد دأب في الشهور الأربعة الأخيرة على إبلاغ أصحاب المنازل "المشتبه" بأنها تستخدم كمخازن للسلاح والذخيرة، بأنه ينوي قصفها.

وكانت قوات الإحتلال قد قصفت ثلاثة مبان ليلة السبت في القطاع بزعم أنها تعود لناشطين في حركة حماس.

تجدر الإشارة إلى أن تراجع قوات الإحتلال عن تدمير المنزل المذكور في بيت لاهيا يأتي في أعقاب مجزرة بيت حانون والإدانة الدولية لإسرائيل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018