مجدلاوي:" اجتماع شارون - ابو مازن جاء من حيث المبدأ في وقت خاطئ وضار "

مجدلاوي:" اجتماع شارون - ابو مازن  جاء من حيث المبدأ في وقت خاطئ  وضار "

من جهتها طالبت حركة الجهاد الاسلامي في تصريح سابق لعرب 48 اوردته مراسلتنا في غزة / الفت حداد ، الحكومة الفلسطينية بالاستقالة في ظل التصعيد الاسرائيلي الخطير في الاراضي الفلسطينية وتحميل شارون مسؤولية هذه الاستقالة .

ونقلت مراسلتنا عن محمد الهندي احد قادة الحركة اعتقاده ان الاجتماع لن يفضي الى اي نتائج تذكر خاصة وان الاجتماع يتطلب موافقة اسرائيلية على خارطة الطريق واسرائيل لن توافق عليها .وعلى نفس الصعيد اكد عبد العزيز الرنتيسي احد قادة حماس في غزة " ان اجتماع ابو مازن شارون هو اجتماع امني وبالتالي ستكون هناك شروط امنية تهدف الى تحويل الصراع من صراع فلسطيني - اسرائيلي الى صراع فلسطيني-فلسطيني".

وتباع يقول " ان هذا الاجتماع كان يجب ان لا يكون لانه يعقد في الوقت الذي يقوم به شارون باجتياح بلدة بيت حانون وتدميرها بالكامل ". واضاف ان هذا الاجتماع يهدف الى تسويق شارون على انه رجل سلام والحقيقة عكس ذلك .
شككت فصائل من المعارضة الفلسطينية بامكانية ان يتمخض اجتماع ابو مازن - شارون المزمع عقده مساء اليوم، السبت في مدينة القدس عن نتائج ايجابية بالنسبة للشعب الفلسطيني.

ورأى جميل مجدلاوي احد قادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في حديث لـ " عرب 48" ان اجتماع شارون - ابو مازن " جاء من حيث المبدأ في وقت خاطئ وضار" موضحا ان هذا الاجتماع لن يتمخض عن اي نتائج ايجابية بالنسبة للشعب الفلسطيني وانه سيكون بلا فائدة ترجى".

واضاف ان شارون يريد من هذا الاجتماع ايهام الجميع قبيل زيارته لواشنطن ان هناك شئ يتحرك على الارض على صعيد العميلة السياسية وهذا كلام غير صحيح...والحقيقة ان حكومة شارون تزيد في كل يوم من عدوانها وتعيد احتلال مناطق في الضفة الغربية وقطاع غزة وآخرها احتلال بلدة بيت حانون بالكامل وعزلها عن باقي مدن القطاع .

وتساءل المجدلاوي " كيف قبل ابو مازن واعضاء حكومته بعقد اجتماع في غزة والدخول اليها عبر بيت حانون المحتلة حاليا" .